بوروشنكو يتهم بوتين بالسعي لضم أوكرانيا بأكملها

Yekiti Media

اتهم الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو نظيره الروسي فلاديمير بوتين بالسعي لضم أوكرانيا بأكملها ودعا المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في مقابلات مع وسائل إعلام ألمانية إلى مساعدة كييف في الأزمة.

واحتجزت روسيا ثلاث سفن للبحرية الأوكرانية وأطقمها يوم الأحد قرب شبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو في 2014. وقالت روسيا إن السفن دخلت مياهها بشكل غير قانوني وهو ما نفته أوكرانيا بشدة.

وفي مقابلات مع صحيفتي «بيلد» و«فونكه» الألمانيتين نشرت اليوم (الخميس)، رفض بوروشنكو الاتهام الروسي. وقال لـ«بيلد» أوسع الصحف الألمانية انتشاراً «لا تصدقوا أكاذيب بوتين»، وشبه إعلان روسيا بأنها بريئة في هذه القضية بإنكارها في 2014 وجود قوات روسية في القرم رغم أنها تحركت لضمها.

وأضاف: «بوتين يريد عودة الإمبراطورية الروسية القديمة… القرم ودونباس والبلد بأكمله. كقيصر روسي، كما يرى نفسه، لا يمكن أن تصلح إمبراطوريته من دون أوكرانيا. إنه ينظر إلينا على أننا بلده».

ودعا بوروشنكو ألمانيا، أكبر وأغنى مشتري الغاز الروسي، إلى وقف بناء خط أنابيب بحري للغاز يسمح لروسيا بتزويد ألمانيا بالإمدادات مباشرة دون المرور بأوكرانيا.

وقال لصحيفة «فونكه»: «نحتاج إلى رد فعل قوي وحازم وواضح على السلوك العدائي الروسي… هذا يعني أيضاً وقف مشروع خط أنابيب الغاز نورد ستريم 2».

وفي السياق نفسه، أبدى الاتحاد الأوروبي الأربعاء «قلقه الشديد» حيال «الزيادة الخطيرة» للتوترات بين روسيا وأوكرانيا في بحر آزوف، غير أنّه لا يعتزم اتخاذ إجراءات عقابية للردّ على العملية العسكرية الروسية ضدّ ثلاث سفن أوكرانية.

وفي بيان أصدرته وزيرة خارجيّة الاتحاد فيديريكا موغيريني بعد ثلاثة أيام من المناقشات، قالت حكومات الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي: «نشعر بالاستياء حيال هذا الاستخدام للقوّة من جانب روسيا، وهو أمر غير مقبول في سياق من العسكرة المتزايدة في المنطقة».

وقالت مصادر دبلوماسية إن الصعوبات التي واجهت صياغة هذا البيان المشترك تُظهر اختلافات جدية بين الدول الأوروبية.

وتبني عقوبات جديدة ضد روسيا هو أمر تُقرّره الدول الـ28 بالإجماع. وقال مصدر دبلوماسي لوكالة الصحافة الفرنسية «من السابق لأوانه النظر في ذلك».

وقد دعمت بولندا فكرة فرض عقوبات جديدة، لكنّ دولاً عدّة بينها فرنسا وألمانيا رأت أنّ هذا سابق لأوانه.

وحذّرت الدول الـ28 في بيانها من أنّ «الاتحاد الأوروبي سيُواصل مراقبة الوضع عن كثب، وهو مصمّم على التصرّف بشكل مناسب وبالتنسيق الوثيق مع شركائه الدوليين».

وطلبت تلك الدول من روسيا «ضمان مرور حرّ وبلا عوائق عبر مضيق كيرتش من وإلى بحر أزوف، وفقاً للقانون الدولي». كما دعت الدول الـ28 جميع الأطراف إلى «أقصى درجات ضبط النفس»، قائلةً: «في هذا السياق، نحضّ روسيا بشدّة على الإفراج دون قيد أو شرط وبلا تأخير عن السفن التي تم احتجازها وعن طاقمها ومعداتها».

وذكّر الاتحاد الأوروبي بأن «الضم غير القانوني لشبه جزيرة القرم من جانب روسيا في عام 2014 لا يزال يُشكّل تحدّياً مباشراً للأمن الدولي، مع آثار خطيرة على النظام القانوني الدولي الذي يحمي وحدة كل البلدان وسيادتها». وتابع البيان «نؤكد مجدداً إدانتنا لهذا الانتهاك للقانون الدولي».

وختمت الدول الـ28 بأنّ «الاتحاد الأوروبي يؤكد مجدداً دعمه الكامل لاستقلال أوكرانيا وسيادتها ووحدة أراضيها داخل حدودها المعترف بها دولياً».

الشرق الأوسط

قد يعجبك ايضا