بيان من شباب سري كانييه بخصوص سوقهم لمعسكرات التجنيد الإجبــاري

Yekiti Media

أصدرت مجموعة من الشباب من أبناء مدينة سري كانييه، بياناً، اليوم الثلاثاء، وتلقت يكيتي ميديا نسخة منه، ويتطرق إلى سوق الشباب النازحين من المدينة إلى معسكرات التجنيد الإجباري، بعـد انتهاء الفترة المحددة من قبل إدارة حزب الاتحاد الديمقراطي بخصوص تأجيل سوقهم لسنة كاملة اعتباراً من 1 كانون الثاني 2020 ولغاية 1 كانون الثاني 2021 في القرار رقم 9 تاريخ 7 /1/2020

نص البيان

في ظل ما تتعرض له كردستان سوريا من حملات تعريب وتغيير ديمغرافي ممنهج من قبل المحتل التركي والفصائل المسلحة التابعة لها في سري كانيه وعفرين ومن الجانب الأخر ما تقوم به القوات التابعة للإدارة الذاتية بحجة التحرير و الحفاظ على المناطق الكوردية من أي تدخل خارجي ولكننا نتفاجئ كل مرة بخسارة جزء جديد من هذه الأراضي وبعد مرور عام على سقوط سري كانيه بدأت القوات التابعة للإدارة الذاتية بفرض التجنيد الإجباري على شباب سري كانيه المهجرين إلى مدينة الحسكة و قامشلو وغيرهما من المدن أولئك الشباب الذين يعملون لإعانة ذويهم رغم الظروف الصعبة التي يعيشون فيها من غلاء أسعار الإيجارات والمواد الغذائية حيث أن القوات التابعة للإدارة الذاتية منعت أهالي سري كانيه من نقل ما يستطيعون اصطحابه معهم من ممتلكات أثناء نزوحهم من مدينتهم والآن وبمناسبة سنوية سقوط المدينة قد انتهت المهلة التي تم إعطائها لشباب سري كانيه وبكل جرأة وبدون رادع أخلاقي يذكرونهم بانتهاء المهلة المحددة لهم وعليهم الالتحاق بالتجنيد الإجباري لحماية مصالحهم وتحرير المناطق العربية حيث كان من المفروض على مظلوم عبدي أن يخبرهم بأنهم سوف يعودون إلى منازلهم بعد أسبوع لا أن يجند أبنائهم .

إننا شباب سري كانيه في الوطن والمهجر ندين ونستنكر ما تقوم به القوات التابعة للإدارة الذاتية بقيادة مظلوم عبدي الذي كان قائداً لهم أثناء سقوط سري كانيه من تجنيد إجباري لشباب سري كانيه المهجرين وكما نطالب المنظمات الحقوقية بالتدخل لوقف هذه القرارات التي تزيد من مآسي أهلنا وشبابنا الذين فقدوا بيوتهم ومصادرة أرزاقهم في سري كانيه .

شباب سري كانيه في الداخل والمهجر 11.01.2020

 

تمت قراءتها 239 مرة

قد يعجبك ايضا