بيان من عائلة المختطف أحمد عثمان سيدو

Yekiti Media

بعد سبع سنوات من الألم والعذاب والفراق،وبعد المتابعة والسؤال عنه دائما كان الرد الإنكار بوجوده.. أحمد عثمان سيدو أب ل ست أولاد تم اختطافه بتاريخ 10/9/2013 في حلب حي الشيخ مقصود غربي من أمام منزله من قبل شخصين تابعين ل مجلس شيخ مقصود غربي والمعروفين ب اسم أبو عبدو جنديرس وحسين من شيلتاح التابعين ل حزب الاتحاد الديمقراطي

بعد البحث والسؤال عنه في سجن شيخ مقصود غربي ب جانب جامع صلاح الدين كان الرد ليس موجودا عندنا مع العلم أنه هناك أشخاص خرجوا من السجن وأكدوا وجوده هناك والى الآن مصيره مجهول بالمقابل نسمع يوميا بالإفراج عن الدواعش أعداء الكُـرد.

أما بخصوص البيان الصادر بتاريخ1/1/2020عن قيادة قوات سوريا الديمقراطية بخصوص المختطفين إننا عائلة أحمد عثمان سيدو نرفض ما ورد في البيان جملة وتفصيلا خاصة بتنصلهم عن المخطوفين في عفرين فعند اختطافهم هم من كانوا يحكمون المنطقة باسم الإدارة الذاتية.

إننا نطالب بالكشف عن مصيره ومصير رفاقه وهم يتحملون المسؤولية الكاملة عن حياتهم ، في الوقت نفسه نطالب كافة المنظمات الإنسانية والحقوقية والمجتمع الدولي والدول أصحاب القرار والنفوذ بالوقوف إلى جانبنا والضغط عليهم للإفراج عنهم ومحاكمة المجرمين الذين قاموا ب هذا العمل الجبان واللانساني والمنافي لكافة القوانين والأعراف الدولية.

عائلة المختطف أحمد عثمان سيدو

قد يعجبك ايضا