بيان 11 آذار 1970 بين البارزاني الخالد ونظام البعث… الجــزء الأول

يكيتي ميديا

الذكرى 49 على بيان 11 آذاربين حكومة قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي والحزب الديمقراطي الكوردستاني بقيادة الملا مصطفي البارزاني

نص البيان

أجرى مجلس قيادة الثورة اتصالاً بينه وبين قيادة السيد مصطفى البارزاني رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني ، وتم تبادل وجهات النظر واقتنع الجميع بضرورة قبول محتويات هذا البيان وتنفيذها. وهو يؤكد عزمه على تعميق وتوسيع الإجراءات الفعالة.

لاستكمال أسباب النهوض الثقافي والتطور العام في المنطقة الكُردية مستهدفًا بالدرجة الأولى تمكين الجماهير الكُردية من ممارسة حقوقها المشروعة وإشراكها عمليًا في المساهمة الجادة في بناء الوطن والكفاح من لأجل أهدافه القومية الكبرى لذا قرر مجلس قيادة الثورة:

1 – تكون اللغة الكردية لغة رسمية مع اللغة العربية في المناطق التي غالبية سكانها من الأكراد ، وتكون اللغة الكردية لغة التعليم في هذه المناطق ، وتدرس اللغة العربية في العراق كلغة ثانية في الحدود التي يرسمها القانون.

2 – أن مشاركة إخواننا الأكراد في الحكم وعدم التمييز بين الكُرد وغيرهم في تقلد الوظائف العامة بما فيها المناصب الحساسة والهامة في الدول كالوزارات والجيش وغيرها.. كانت ومازالت من الامور الهامة التي تهدف حكومة الثورة الى تحقيقها فهي في الوقت الذي تقر هذا المبدأ تؤكد ضرورة العمل من أجل تحقيقه بنسبة عادلة مع مراعاة مبدأ الكفاءة ونسبة السكان وما أصاب إخواننا الأكراد من حرمان في الماضي.

3 – نظرًا للتخلف الذي لحق بالقومية الكُردية في الماضي من الناحيتين الثقافية والتربوية توضع خطة لمعالجة هذا التخلف عن طريق:

أ‌- الإسراع بتنفيذ قرارات مجلس قيادة الثورة حول اللغة والحقوق الثقافية للشعب الكُردي ، وربط إعداد وتوجيه المناهج الخاصة بالشؤون القومية الكُردية في الإذاعة والتلفزيون بالمديرية العامة للثقافة والإعلام الكُردية.

ب‌- إعادة الطلبة الذين فصلوا أو اضطروا إلى ترك الدراسة بسبب ظروف العنف في المنطقة إلى مدارسهم بغض النظر عن أعمارهم، أو إيجاد علاج ملائم لمشكلتهم.

ج‌- الإكثار من فتح المدارس في المنطقة الكُردية ، ورفع مستويات التربية والتعليم وقبول الطلبة الأكراد في الجامعات والكليات العسكرية والبعثات والزمالات الدراسية بنسبة عادلة.

4 – يكون الموظفون في الوحدات الإدارية التي تسكنها كثرة كُردية من الأكراد أو ممن يحسنون اللغة الكُردية ما توفر العدد المطلوب منهم ، ويتم تعيين المسؤولين الأساسيين (محافظ قائمقام ، مدير الشرطة ، مدير امن وماشابه ذلك) ويباشر فورًا بتطوير أجهزة الدولة في المنطقة بالتشاور ضمن اللجنة العليا المشرفة على تنفيذ هذا البيان بما يضمن تنفيذه ويعزز الوحدة الوطنية والاستقرار في المطقة.

5 – تقر الحكومة حق الشعب الكردي في إقامة منظمات طلبية وشبيبة ونساء ومعلمين خاصة به ، وتكون هذه المنظمات أعضاء في المنظمات الوطنية العراقية المتشابهة.

6 – الفقرة (أ)- يمدد العمل بالفقرتين (1) و(2) من قرار مجلس قيادة الثورة المرقم (59)

والمؤرخ 5/8/1968 حتى تأريخ صدورهذا البيان ،ويشمل ذلك جميع الذين أسهموا في أعمال العنف في المنطقة الكُردية.

الفقرة (ب) يعود العمال والموظفون والمستخدمون من المدنيين والعسكريين إلى الخدمة ويتم ذلك من دون التقيد بالملاك ويستفاد من المدنيين في المنطقة الكردية ضمن احتياجاتها.

7 – الفقرة (أ) تشكل هيئة من ذوي الاختصاص للنهوض بالمنطقة الكُردية من جميع الوجوه بأقصى سرعة ممكنة وتعويضها عما اصابها في السنوات الاخيرة وتخصيص ميزانية كافية لتنفيذ ذلك وتكون هذه الهيئة تابعة لوزارة شؤون الشمال.

الفقرة (ب) إعداد الخطة الاقتصادية بنحو يؤمن التطور المتكافئ لأنحاء العراق المختلفة مع مراعاة ظروف التخلف في المنطقة الكُردية.

الفقرة (ج) تخصيص رواتب تقاعدية لعائلات الذين استشهدوا في ظروف الاقتتال المؤسفة من رجال الحركة الكردية المسلحة وغيرهم وللعجزة والمشوهين بسبب تلك الظروف على وفق تشريع خاص على غرار القوانين المرعية.

الفقرة (د) العمل السريع لاغاثة المتضررين والمعوزين عن طريق انجاز مشاريع سكنية وغيرها تؤمن العمل للعاطلين وتقديم معونات عينية ونقدية مناسبة واعطاء تعويض معقول للمتضررين الذين يحتاجون الى المساعدة ، ويناط ذلك باللجنة العليا ويستثنى من ذلك من شملتهم الفقرات السابقة.

8 – إعادة سكان القرى العربية والكُردية إلى أماكنهم السابقة ، أما سكان القرى الواقعة في المناطق التي يتعذر اتخاذها مناطق سكنية وتستلمكها الحكومة لأغراض النفع العام على وفق القانون ، فيجري اسكانهم في مناطق مجاورة ويجري تعويضهم عما لحقهم من ضرر بسبب ذلك.

9 – الإسراع بتطبيق قانون الإصلاح الزراعي في المنطقة الكُردية وتعديله بنحو خاص يضمن تصفية العلاقات الاقطاعية ، وحصول جميع الفلاحين على قطع مناسبة من الأراضي وإعفائهم من الضرائب الزراعية المتراكمة عليهم خلال سنين القتال المؤسفة.

10 – جرى الاتفاق على تعديل الدستور المؤقت كما يلي:

أ‌- يتكون الشعب العراقي من قوميتين رئيسيتين هما القومية العربية والقومية الكُردية ويقر هذا الدستور حقوق الشعب الكُردي القومية وحقوق الأقليات كافة ضمن الوحدة العراقية.

ب‌- إضافة الفقرة التالية إلى المادة الرابعة من الدستور: تكون اللغة الكُردية لغة رسمية إلى جانب اللغة العربية في المنطقة الكُردية.

ج‌- تثبيت ما تقدم من الدستور الدائم.

11 – إعادة الإذاعة والاسلحة الثقيلة إلى الحكومة ، ويكون ذلك مرتبطًا بتنفيذ المراحل النهائية من الاتفاق.

12 – يكون أحد نواب رئيس الجمهورية كُرديًا.

13 – يجري تعديل قانون المحافظات بنحو ينسجم مع هذا البيان.

14 – اتخاذ الإجراءات المطلوبة بعد إعلان البيان بالتشاور مع اللجنة العليا المشرفة على تنفيذه لتوحيد المحافظات والوحدات الإدارية التي تقطنها كثرة كُردية وفقًا للإحصاءات الرسمية التي تجري ، وسوف تسعى الدولة لتطوير هذه الوحدة الإدارية وتعميق وتوسيع ممارسة الشعب الكُردي فيها لمجمل حقوقه القومية ضمانًا لتمتعه بالحكم الذاتي. وإلى أن تتحقق هذه الوحدة الإدارية يجري تنسيق الشؤون القومية الكُردية عن طريق اجتماعات دورية تعقد بين اللجنة العليا ومحافظي المنطقة الشمالية ، وحيث إن الحكم الذاتي سيتم في إطار الجمهورية العراقية، فأن استغلال الثروات الطبيعية في هذه المنطقة من اختصاص سلطات هذه الجمهورية بطبيعة الحال.

15 – يسهم الشعب الكُردي في السلطة التشريعية بنسبة سكانه إلى سكان العراق.

أيها المواطنون الأكراد:

إن إرادتكم في الوحدة الوطنية هي وحدها التي ستنتصر. وسوف تتحطم على صخرة وعيكم لمسؤولياتكم التاريخية جميع المحاولات الرامية إلى إضعاف تلاحمكم الكفاحي. أن جموعكم المناضلة تنفض اليوم عن كاهلها غبار مكائد أعدائكم والطامعين فيكم لتسير معا كتلة واحدة. تفيض بالقوة والوعي وادارة العمل والكفاح. لنصرة قضية الأمة العربية الكبرى فلسطين . ولتحقيق اهدافكم السامية في الوحدة والحرية والاشتراكية.

يا جماهير أمتنا العربية المناضلة:

هكذا تنتهي صفحة من صفحات تاريخ هذا القطر المناضل لتفتح بيد الثورة وأيدي جميع المناضلين الأحرار من أبناء هذا القطر صفحة جديدة مشرقة. تتجدد فيها مرة أخرى فوق هذه الأرض الطيبة شروط المحبة والسلام والتآخي بين قوميتين لهما تأريخ كفاحي مشترك طويل عبر التاريخ ، وسوف يكون لهما اليوم وغدًا وإلى الأبد شرف إحياء نضالهما المشترك من أجل القضاء على أعداء القوميتين… أعداء الشعوب والإنسانية جمعاء .. الاستعمار والصهيونية والتخلف وشرف الإسهام في دعم الكفاح الإنساني من أجل التحرر والتقدم وترسيخ حضارة العصر على أسس الحق والمساواة والعدل بين الشعوب كافة.

فإلى نضال مشترك… وآمال مشتركة وانتصارات قومية وانسانية مشتركة.

مجلس القيادة الثورة 11/3/1970

***************************

من صفحة د. نايف گرگري (ملحوظة : هناك بعض الهفوات اللغوية فقد تركتها كما هي من دون تصحيح .)

قد يعجبك ايضا