تأكيدات على تواصل التنسيق الإيراني التركي حول مستقبل إدلب

أصدرت وزارة الدفاع التركية بياناً، أعلنت فيه وفاة أحد جنرالاتها،  العميد سيزغين أردوغان، إثر أزمة قلبية، أثناء عمله العسكري في إدلب، شمال غرب سوريا.

وبحسب بيان الوزارة الصادر اليوم، الأربعاء 9 من أيلول، فإن قائد “اللواء 47” الجنرال سيزغين أردوغان توفي اليوم، الأربعاء 9 من أيلول، بأزمة قلبية في أثناء عمله في إدلب، وأسعف إلى المستشفى لتلقي العلاج لكن دون جدوى.

في سياق متصل، كان الرئيسان التركي رجب طيب إردوغان والإيراني حسن روحاني، قد بحثا التطورات في سوريا، خاصة الوضع في إدلب، خلال الاجتماع السادس لمجلس التعاون الاستراتيجي الأعلى الذي عقد عبر الفيديو كونفرانس أمس الثلاثاء.

كما قامت فيه القوات التركية، بتحصينات لنقاط المراقبة التابعة لها في شرق إدلب، وطمأنت سكان بلدة أريحا في جنوبها إلى أن الجيش التركي يعمل على حمايتهم.

وبحسب صحيفة الشرق الأوسط، فقد أكّد إردوغان إن “للحوارات بين إيران وتركيا دوراً حاسماً في حل كثير من القضايا في المنطقة، وسنعمل على زيادة تطوير تعاوننا، وتكثيف هذا التعاون”. وبدوره، قال روحاني إنه لا سبيل أمامنا سوى تعزيز العلاقات بين إيران وتركيا.

فيما واصل الجيش التركي عمليات التحصين، ورفع السواتر، ضمن مناطق تمركزه في كل من قرى قميناس والنيرب وتفتناز والطرف الغربي من مدينة سراقب في شرق إدلب.

وتزامن ذلك، مع دوي انفجار قرب إحدى النقاط التركية في منطقة عين الحمرا، نتيجة تفجير الجيش التركي عبوة لاصقة مزروعة بصاروخ تالف على طريق حلب – اللاذقية الدولي (إم 4).

في سياق متصل، قامت قوات النظام والميليشيات الإيرانية المتمركزة في مدينة كفرنبل وبلدة حزارين المجاورة صعدت قصفها المدفعي والصاروخي على بلدات سفوهن وكفرعويد ودير سنبل والبارة جنوب إدلب، ما أسفر عن إصابة 5 مدنيين، بينهم امرأة، بجروح خطيرة، نقلوا على أثرها إلى المشافي الحدودية شمال سوريا.

وكالات

قد يعجبك ايضا