ترامب يلغي المفاوضات مع طالبان

Yekiti Media

فاجأ الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجميع بإعلانه إلغاء قمة، كانت مقررة سرا مع قادة حركة طالبان الأفغانية، ووقف “مفاوضات السلام” الجارية معهم منذ عام، في وقت بدت على وشك التوصل إلى اتفاق تاريخي ينهي نزاعا مستمرا منذ 18 عاما.

وكشف ترامب أنه كان من المفترض أن يلتقي “قادة طالبان الرئيسيين وبشكل منفصل رئيس أفغانستان (أشرف غني) بشكل سرّي الأحد في كامب ديفيد”.

وكان هذا اللقاء غير المسبوق سيعقد قبل أيام من الذكرى الثامنة عشرة لاعتداءات 11 أيلول/سبتمبر 2011 التي أدت إلى الغزو الأميركي لأفغانستان، بهدف إسقاط نظام طالبان لاتهام الحركة بإيواء تنظيم القاعدة.

ويعد مجرد طرح إمكانية عقد مثل هذا اللقاء وجها لوجه تأكيدا لـ”دبلوماسية القمة” التي ينتهجها ترامب. وكتب الرئيس الأميركي على تويتر “كانوا في طريقهم الى الولايات المتحدة هذا المساء” لكن “ألغيتُ الاجتماع على الفور”.

وأوضح مبررا قراره “وضع حد لمفاوضات السلام” أن طالبان “اعترفوا للأسف باعتداء في كابول أسفر عن مقتل أحد جنودنا العظماء و11 شخصا آخر، سعيا منهم لتكثيف الضغط”.

وكان الاعتداء الذي وقع الخميس ثاني عملية خلال أيام في العاصمة الأفغانية يتبناها المتمردون رغم “الاتفاق المبدئي” الذي أعلن المفاوض الأميركي زلماي خليل زاد التوصل إليه معهم خلال مفاوضات الدوحة. وعرض خليل زاد هذا الاتفاق في مطلع الأسبوع على الرئيس غني في كابول.

وقال ترامب في تغريدة “أي نوع من الناس يقتلون هذا العدد من الاشخاص من أجل تعزيز موقعهم التفاوضي؟ لم يحققوا ذلك، بل جعلوا الأمور أسوأ”.

وختم “إن لم يكن باستطاعتهم قبول وقف إطلاق نار خلال مفاوضات السلام هذه البالغة الأهمية، وهم في المقابل قادرون على قتل 12 شخصا بريئا، فهم على الأرجح لا يملكون الوسائل للتفاوض على اتفاق مجد” متسائلا “على مدى كم من العقود يريدون الاستمرار في القتال؟”

قد يعجبك ايضا