الواجهة المتحركةشريط آخر الأخبارمحليات - نشاطات

تربه سبي.. معاناة المواطنين من ارتفاع الأسعار “مستمرة” بالرغم من “الاستقرار” النسبي لصرف الليرة

Yekiti Media

تشهد المنطقة بأكملها في مدن وبلدات كُـردستان سوريا أزمةً خانقة بسبب الارتفاع الكبير في أسعار السلع والمواد الغذائية والخضار واللحوم نتيجة تدهور قيّمة الليرة السورية مقابل العملات الأجنبية خلال الأشهر السابقة، وبالرغم من الاستقرار النسبي لسعر الصرف خلال الفترة الحالية، واستقرار سعر الصرف بحدود 3000 ل.س إلى 3100 ل.س.

في السياق قام مراسل يكيتي ميديا بجولة في سوق بلدة تربه سبي لرصد آراء بعض المواطنين حول ارتفاع الأسعار واستمرارها للآن.

المواطن “م.خ” صاحب ملحمة لحوم أشار قائلاً: يقوم التجار ببيع العجل والكبش ذي وزن 60 – 70 كيلو وإرسالها لإقليم كُردستان العراق عبر معبر سيمالكا وهذا سبّب ارتفاعاً كبيراً على أسعار المواشي، سابقاً كان سعر صرف الدولار فوق ال 4000 وسعر الكيلو للحم العجل ب 18000 ليرة سورية ولا زال بهذا السعر بالرغم من الانخفاض في سعر صرف الدولار الأمريكي وذلك بسبب الإقبال على بيع المواشي لخارج البلد.

وأضاف قائلاً: أما بخصوص لحم الخروف (الغنم) فهو أرخص نسيبًا ويباع بسعر 15000 – 16000 للكيلو الواحد، ،والإقبال وحركة الشراء من قبل المواطنين لا بأس بها وأفضل بكثير من شهر رمضان.

تحدّثت المواطنة “ز.ع” من جانبها قائلة: تدهور قيمة الليرة السورية أدّى لارتفاع أسعار جميع المواد وللآن بالرغم من الانخفاض في سعر الصرف، وليس باستطاعتنا تأمين جميع طلبات المنزل بسبب ارتفاع الأسعار وهذا زاد على كاهلنا المزيد من الأعباء والالتزامات.

المواطن “ع.ع” من المكون العربي أبدى رأيه قائلاً: بخصوص الأسعار لجميع المواد كان هنالك ارتفاع في سعر صرف العملة بالنسبة للعملة السورية مما أدّى إلى ارتفاع سعر جميع السلع، ولكن حركة الشراء في المحلات كانت جيدة، أما عندما انخفض سعر الصرف للدولار توقّفت حركة الشراء كثيراً وذلك بسبب بقاء أسعار المواد مرتفعة بشكلٍ ملحوظ في جميع محلات السمانة والخضار واللحوم حتى في محلات الأدوات الكهربائية والصناعة، وليس هناك دعم للسوق وأصحاب المحال التجارية والمواطنين على حدٍّ سواء، ولهذا حركة الشراء ضعيفة في الوقت الحالي.

وكانت إدارة حزب الاتحاد الديمقراطي قــد رضخت لمطالب المواطنين في جميع مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في شمال سوريا، وكُـردستان سوريا، بالتراجع عن القرار 119 منتصف أيار المنصرم بعد موجة احتجاجاتٍ على القرار القاضي برفع أسعار المحروقات بنسبة 300 %

وقال مراسلنا إنّ أسعار الخضار والفواكه ما زالت مرتفعة بشكلٍ كبير وأشار إلى أنّ الأسعار في سوق بلدة تره سبي اليوم السبت كانت كالتالي:

كرز 6000

موز 3750

تفاح 1600

مشمش 4000

جبس صغير 500

جبس كبير 800

بندورة 1600

خيار 800

كوسا 800

باذنجان 2150

فليفلة 4150

بطاطا 900

باقة بقدونس 500

باقة نعناع 500

باقة بقلة 500

باقة جرجير 500

ويشكّل ذوو الدخل المحدود الغالبية من أهالي المنطقة الكُردية، وهم من الموظّفين والعاملين لدى المؤسسات الحكومية، والعاملين لدى إدارة حزب الاتحاد الديمقراطي ومن الفلاحين، وأصحاب الأعمال الحـرّة المتعدّدة، وتحتاج أيْة عائلةٍ سورية بحسب منظّماتٍٍ دوليةٍ إلى نحو 500000 ل.س شهرياً، على أقل تقدير.

صور من سوق البلدة اليوم السبت

مقالات ذات صلة

التعليقات

زر الذهاب إلى الأعلى