تركيا.. الإفراج عن فتاة ايزيدية خطفها تنظيم “داعش”

أفرجت السلطات التركية عن فتاة ايزيدية كانت محتجزة لدى عنصرين من تنظيم “داعش”. وقد تم ذلك، حسبما أعلنت أنقرة، عندما ألقت الشرطة التركية القبض على العضوين المفترضين في التنظيم الإرهابي في العاصمة التركية.

أوقفت السلطات التركية الأربعاء (24 فبراير/ شباط 2021) عضوين مفترضين في تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) وأفرجت عن فتاة ايزيدية كانا يحتجزانها. وذكرت وكالة دوغان للأنباء أن رجلين قدما أنفسهما على أنهما “مسؤولان كبيران” في تنظيم “داعش” في العراق أوقفا في أنقرةخلال عملية مشتركة نفذتها الشرطة وأجهزة الاستخبارات.

وخلال العملية عثرت قوات الأمن على فتاة في السابعة كان أحد المشتبه بهما خطفها في العراق وأتى بها إلى تركيا. وأضافت الوكالة أنه عهد بالطفلة إلى الخدمات الاجتماعية التابعة لوزارة الأسرة التركية. وتعرضت الأقلية الايزيدية الصغيرة، والتي تمارس دينًا توحيديًا باطنيًا خاليًا من كتاب مقدس، للاضطهاد لقرون من قبل المتطرفين الذين كانوا يعتبرونهم “عبدة الشيطان”.

وعانى الايزيديون خصوصاً في الأراضي التي سيطر عليها تنظيم “داعش” في العراق وسوريا بين 2014 و2019. وخطف التنظيم الجهادي ايزيديات لتصبحن “سبايا الخلافة”. ويؤمن الايزيديون المتحصنون في معقلهم في سنجار في الشمال الجبلي العراقي، بمعتقدات خاصة ويعبدون سبعة ملائكة، أهمها ملك طاووس (“ملاك الطاووس”). وقد بلغ عددهم 550 ألفاً في العراق في 2014.

واليوم غادر 100 ألف ايزيدي العراق و360 ألفاً نزحوا إلى كردستان العراق. وتوقف تركيا بانتظام أعضاء في تنظيم “داعش” يدخلون أراضيها بعد سقوط ما كانوا يصفونه بدولة “الخلافة” التي أعلنها التنظيم الجهادي في 2019.

DW

تمت قراءتها 263 مرة

قد يعجبك ايضا