تصريح للجنة السياسية لحزب يكيتي الكرُدستاني

Yekiti Media

تصريح

في خطوةٍ تصعيديةٍ جديدةٍ تستمرّ ميليشيات حزب الاتحاد الديمقراطي في اعتقال واستجواب كوادر ومناصري المجلس الوطني الكُردي ، على خلفية انتماءاتهم السياسية . بتاريخ 11-4-2019 أقدمت الأسايش التابعة لحزب الإتحاد الديمقراطي على اعتقال عدد من كوادر حزبنا في مدينة ديريك وأفرجت عنهم وذلك بعد جملة من الإهانات والمصطلحات التخوينية ضد قيادة الحزب ورموزه ، والحرب النفسية ، والتهديدات للحد من نشاطهم وترك العمل الحزبي ، أو ينتظرهم مصير مجهول ، وتمّ تبليغهم لمراجعة أسايش ب ي د لاحقاً وهم :

١- نوري رشاد

٢- حمدين عبدالمطلب ميرو

٣- حسين حاجي

٤- محمد مطيع محمد

وفي إطار هذه الحملة الممنهجة ضدّ قيادات وكوادر حزبنا في منطقة ديريك ، فقد تمّ استدعاء عضو اللجنة المركزية لحزبنا حسن جب بتاريخ 13-4-2019 ، وتجدر الإشارة الى أنّ أسايش ب ي د قامت في يوم الأربعاء 10-4-2019 بحملة مداهمة وتفتيش في قرية بانه شكفتي بريف مدينة ديريك طالت منازل المدنيين ، وتمّ اعتقال عدد من شباب القرية عُرِف منهم :

١- بسام عبد القادر .

٢- سيبان محمد أحمد .

تأتي هذه الحملة في أجواء النداءات الكُردية والدولية المطالبة بالحوار بين ب ي د والمجلس الوطني الكُردي ، وهذه الممارسات تؤكّد زيف ادعاء قيادة ب ي د بأنها سمحت بفتح مكاتب أحزاب المجلس لممارسة النشاط السياسي .

إنّ اعتقال رفاقنا والاستجوابات المتكررة لهم ماهي إلا محاولة يائسة من قبل حزب الاتحاد الديمقراطي لفرض هيمنته بمنطق القوة والاستبداد ، وتقويض دور حزبنا وصرف الأنظار عن فشله لِما آلت إليه الأوضاع الكارثية في كُردستان سوريا نتيجة سياساتهم الأحادية الجانب والتلاعب بمصير شعبنا .

إننا في حزب يكيتي الكُردستاني – سوريا في الوقت الذي ندين بشدةٍ هذه السياسات والممارسات الترهيبية اللامسؤولة من قبل ميليشيات ب ي د بحقّ كوادر حزبنا وأحزاب المجلس ، وكلّ مَن يخالفهم الرأي ، فإننا نؤكّد لجماهير شعبنا بأننا ماضون قدماً بمشروعنا القومي في إطار المجلس الوطني الكُردي ، ولن تثنينا المعتقلات والتهم الباطلة عن متابعة نضالنا السياسي السلمي حتى ينال شعبنا حقوقه القومية العادلة ، وعلى ب ي د أن يكفّ عن سياسة الترهيب وكمّ الأفواه ، والإفراج عن كافة معتقلي الرأي، وكشف مصير المفقودين منهم ، وطيّ ملف الإعتقالات ، كما ندعو المجتمع الدولي وكافة المنظمات المعنية بحقوق الإنسان ، والأحزاب الكُردستانية بالوقوف عند مسؤولياتها بإدانة وفضح هذه الأعمال ، والضغط على ب ي د للكفّ عن كلّ هذه الممارسات وإغلاق ملف الاعتقال السياسي .

 

قامشلو

٢٠١٩/٤/١٣

اللجنة السياسية لحزب يكيتي الكُردستاني – سوريا

قد يعجبك ايضا