تغيير واضح في خطاب آلدار خليل اتجاه المجلس الوطني الكرُدي

Yekiti Media

تزامناً مع المستجدات الأخيرة على الساحة الدولية المتعلقة بسوريا وخصوصاً المناطق التي يسيطر عليها حزب الاتحاد الديمقراطي PYD, طرأ تغيير واضح في خطاب قادة حزب الاتحاد الديمقراطي PYD وحركة المجتمع الديمقراطي (TEV-DEM) اتجاه المجلس الوطني الكرُدي.

فتصريحات رئيس النظام السوري بشار الأسد والاتفاق الأمريكي التركي بشأن منبج كانتا كلمة الفصل حول التغير الملحوظ في خطاب آلدار خليل القيادي في حركة المجتمع الديمقراطي (TEV-DEM), إذ دعا المجلس للمشاركة في مؤتمر قومي من المزمع عقده في سوريا, خلافاً لما كان يردده سابقاً بأن ENKS ضليع في الهجوم على عفرين ومساند للاحتلال التركي والفصائل العسكرية السورية المشاركة في عملية غصن الزيتون.

تصريحات خليل جاءت في مقابلة مع شبكة روداو الإعلامية حول عقد مؤتمر قومي في كرُدستان سوريا مشيراً إلى “أهمية عقد مؤتمر قومي في كُردستان سوريا، بالإضافة إلى أهميته على المستوى الكرُدستاني لتشكيل موقف كرُدستاني موحد”.

القيادي في حركة المجتمع الديمقراطي (TEV-DEM) دعا المجلس الوطني الكرُدي في سوريا ENKS للمشاركة في المؤتمر القومي بكوردستان سوريا، آملاً أن يصبح المؤتمر فرصة جديدة لتطوير العمل المشترك بين الأطراف السياسية.

وفي التصريحات ذاتها رفض خليل مشاركة الذين شاركوا في مؤتمر عنتاب (مؤتمر إنقاذ عفرين في 18 آذار 2018) في المؤتمر الكرُدستاني, وبذلك يكون إقراراً منه بأن المجلس خارج دائرة الاتهام المسبقة من قبلهم بالمشاركة في احتلال عفرين مع الجيش التركي والفصائل العسكرية في عملية غصن الزيتون.

مواضيع ذات صلة