تقرير إحصائي.. روسيا والنظام يقتلان نحو ألف مدني منذ اتفاق سوتشي

Yekiti Media

أصدر فريق “منسقو استجابة سوريا”، اليوم السبت، إحصائية بأعداد الضحايا المدنيين الذين قضوا في منطقة خفض التصعيد في شمال غرب سوريا منذ توقيع اتفاق سوتشي في 17 سبتمبر 2018 حتى يوم أمس الجمعة جراء قصف قوات النظام وروسيا للمنطقة.

وأحصى الفريق استشهاد 963 مدنيا بينهم 280 طفل وطفلة و683 رجل وسيدة جميعهم استشهدوا بقصف جوي وبري لنظام الأسد وروسيا في مناطق خفض التصعيد منذ اتفاق سوتشي 17/سبتمبر 2018 وحتى يوم الجمعة الفائت 5/يوليو 2019.

كما وجاء في الإحصائية توثيق استشهاد مدنيين اثنين خلال شهر سبتمبر 2018، وثمانية مدنيين بينهم أربعة أطفال في شهر أكتوبر من العام ذاته، و21 مدنياً بينهم 12 طفلاً خلال شهر نوفمبر، و10 مدنيين بينهم طفل واحد خلال شهر ديسمبر من العام اَنف الذكر.

ووثق الفريق أيضاً في احصائه استشهاد 689 مدنياً بينهم 263 طفلاً خلال أشهر يناير، وفبراير، ومارس، وأبريل، ومايو، ويونيو، ويوليو من عام 2019 الجاري. وكانت النسبة العظمى للضحايا المدنيين في شهر مايو من العام الجاري حيث قتل 333 مدنياً بينهم 81 طفلاً.

ووفق الفريق فقد نالت محافظة إدلب النصيب الاكبر من الضحايا المدنيين وبلغوا 760 مدني بينهم 238 طفل، تلاها محافظة حماة حيث قضى 147 مدني بينهم 26 طفل، فيما استشهد 54 مدني بينهم 15 طفلاً في محافظة حلب، ومدنيين اثنين بينهم طفل في اللاذقية.

وتشهد منطقة خفض التصعيد حملة عسكرية من قبل قوات النظام وروسيا زادت وتيرتها في الآونة الاخير على ريفي حماة وإدلب، مما تسبب بدمار واسع في البنية التحتية والممتلكات الخاصة والعامة الأمر الذي أجبر أكثر من 600 ألف مدني على النزوح من مناطق سكنهم إلى مدن وبلدات الشمال السوري القريبة من الشريط الحدودي في المحميات وتحت ظل أشجار الزيتون.

brocar

قد يعجبك ايضا