تورط مدير المكتب الخاص لـ”بشار الأسد” في التجسس لصالح دولة أجنبية

Yekiti Media

كشفت مواقع إخبارية عن تورط شخصية كبيرة مقربة من رأس النظام السوري “بشار الأسد” بقضية التجسس لصالح دولة أجنبية يعتقد أنها الولايات المتحدة.

وقال موقع “كلنا شركاء” ورصدت أن آخر خيوط القضية انتهى عند المدير الحقيقي لإدارة المكتب الخاص برئاسة الجمهورية العميد “حسام أحمد سكر”.

وأضاف الموقع أنه تم اكتشاف قصة تـورط “حسام سكر” بقضية التجسس منذ أكثر من شهر وتم التستر عليها بتكتم شديد جداً إلا أن المؤشرات عليها بدأت تتسرب.

ورجح أن يكون سكر خارج “منصبه”، مشيرة إلى أنه تم إقصاء شقيقته “منى” من قائمة مرشحي حزب البعث لمجلس الشعب، ولو كان بسلطاته فإن هذا الأمر لن يتم.

وأشار الموقع إلى أن المشكلة تكمن في العميد المتهم هو من عين “أحمد كزبري” و”محمد خير عكام” كأعضاء في مجلس برلمان النظام وكذلك في اللجنة الدستورية.

ونوه الموقع إلى إمكانية ألا يقوم النظام السوري بفتح ملفات الفساد الخاصة وإغلاقها كي لا تؤدي لفضائح على مستوى دولي بسبب تواجدهم باللجنة الدستورية.

وذكر الموقع أن “حسام سكر” كان يستدعي كبار المعارضين في بداية الثورة السورية ويحاول تحييدهم أو تقديم وعود بمعالجة الخلل وإصلاحه لثنيهم عنها.

وأضاف أنه أحد الضباط الذين خدموا في لبنان ورشحه غازي كنعان لبشار الأسد لاستلام هذا المنصب إذ عمل لديه كمدير لمكتبه عندما كان رئيساً لشعبة الأمن السياسي.

وتابعت أنه قدم (زوجته وأولاده الثلاثة الذين قتلوا من النظام عبر حادث سيارة) كعربون للأمانة ليتفرغ حسام للعمل ولا يبقى لديه احد ليغادر المكتب من أجله.

قد يعجبك ايضا