جميس جيفري: الشراكة السياسية بين الاتحاد الوطني والديمقراطي الكُـردستاني لا تتحمل الخيانة

Yekiti Media

حذر المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من تأثير إيراني كبير على الاتحاد الوطني الكُـردستاني، مؤكداً أن الشراكة السياسية القائمة بين الاتحاد والديمقراطي الكُـردستاني لا تتحمل الخيانة.

جاء ذلك خلال حديث صحفي أدلى به جيمس جيفري، المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى سوريا، والذي من المتوقع أن يحل مكان بريت ماكغورك كممثل للرئيس الأمريكي إلى التحالف الدولي المناهض لداعش.

وقال جيفري، إن «الاتحاد الوطني الكُـردستاني ينقسم الآن إلى عدة أجزاء تحت تأثير كبير جداً من إيران»، مستدركاً «لم أشاهد تأثيراً كهذا طوال عملي السياسي».

واعتبر مبعوث الرئيس الأمريكي، أن «الخلافات الحالية بين الديمقراطي الكُـردستاني والاتحاد الوطني الكُـردستاني أكبر مما كانت عليه خلال حقبة التسعينات، إذ أنه رغم القتال الناشب بين الجانبين حينها تمكنا من تأسيس تحالف».

وشدد جيفري، أن شراكة الديمقراطي الكُـردستاني والاتحاد الوطني «لا تتحمل الخيانة».

وكان فريق من الاتحاد الوطني الكُـردستاني قد عقد في 16 أكتوبر / تشرين الأول 2017 اتفاقاً أحادي الجانب مع ميليشيات الحشد الشعبي المدعومة من ايران والحكومة العراقية برعاية إيرانية على الانسحاب من كركوك، ما أسفر عن أحداث دامية انتهت بوقوع الكثير من الشهداء والجرحى ونزوح الآلاف، إلى جانب سيطرة ميليشيات الحشد والقوات العراقية الأخرى على معظم المناطق الكُـردستانية خارج إدارة إقليم كوردستان أو ما تسمى بـ ‹المتنازع عليها›.

كما تراجع الاتحاد الوطني عن اتفاقه على مرشح واحد لرئاسة الجمهورية مع الديمقراطي الكُـردستاني، في اللحظة الأخيرة، ما تسبب بخسارة الكُـرد استحقاق اختيار من يمثلهم في هذا المنصب.

مواضيع ذات صلة