جو بايدن.. أبرز مترشح ديمقراطي للرئاسة الأمريكية

يكيتي ميديا

ما تردد خلال الأيام الماضية أصبح واقعا بعدما أعلن نائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن الخميس ترشحه لانتخابات الرئاسة الأميركية المقررة في 2020، لينضم إلى عدد كبير من المرشحين الديمقراطيين.

وكتب بايدن على تويتر “إن قيم هذه الأمة.. ومركزنا في العالم.. وديمقراطيتنا.. وكل ما جعل من أميركا أميركا، معرض للخطر. ولهذا السبب فإنني أعلن اليوم ترشحي لمنصب رئيس الولايات المتحدة”.

ونشر بايدن فيديو شرح فيه أسباب قراره منافسة الرئيس دونالد ترامب ودخول السباق إلى البيت الأبيض.

وتمثل هذه الخطوة ما يعتقد على الأرجح أنها الفرصة الأخيرة للسياسي البالغ من العمر 76 عاما للفوز بالمنصب الذي يتطلع إليه منذ أكثر من 30 عاما. وخاض من أجله حملتين سابقتين.

يتصدر بايدن، أحد الأسماء الأكثر شهرة في السياسة الأميركية، معظم استطلاعات الرأي للديمقراطيين.

النقاط التالية، تلقي الضوء على مسيرة بايدن، ورؤيته لإدارة الدولة التي عبر عنها في خطاباته، أو من خلال مواقفه عندما كان نائبا لأوباما.

أيّد استقلال كُـردستان.. “جــو بايــدن” يعلن الأربعاء تدشين حملته لانتخابات الرئاسة الأمريكية أضغظ هنا

من هو جو بايدن؟

نشاطه السياسي: مرشح للرئاسة.

وضعه الاجتماعي: 76 عاما، متزوج من جيل بايدن، ولديهما ابنة تدعى أشلي، وكان لدى بايدن ابنان من زوجته السابقة، توفي أحدهما في عام 2015 بسبب إصابته بسرطان المخ.

مسكنه: مدينة سكرانتون، ولاية بنسلفانيا.

الحزب: الديمقراطي.

عمله السابق: نائب رئيس الولايات المتحدة من عام 2009 إلى 2017، ونائب عن ولاية ديلاوير من عام 1973 إلى 2009، بجانب عمله كمؤلف ومتحدث عام.

ما هي توجهات بايدن السياسية؟

– السياسة الخارجية:

– كان بايدن مؤيدا بشدة للاتفاق النووي الذي عقدته إدارة الرئيس السابق باراك أوباما مع إيران ودول 5+1.

– رفض بايدن دعوة روسيا إلى مجموعة السبعة الكبار، واصفا الخطوة بأنها “لا معنى لها”.

– يؤيد بايدن برامج الرئيس السابق باراك أوباما بخصوص ضربات الطائرات المسيرة في سوريا.

– قال بايدن إنه عارض التدخل العسكري في ليبيا عام 2011، مبينا أن ليبيا قد تصبح بيئة خصبة لنمو التطرف.

– بايدن صوت لصالح إطلاق حرب العراق، لكنه سحب تأييده لاحقا.

​- الهجرة:

– صوت بايدن لقانون السياج الآمن في 2006، والذي ينص على بناء جدران إضافية وحواجز على طول الحدود الأميركية المكسيكية.

– في كانون الثاني/يناير 2019، قال بايدن “إننا نريد أمنا على الحدود، ولكن هذا النوع من الأمان الحدودي ليس هو الذي نحتاج إليه”، في إشارة إلى الجدار الذي يريد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بناءه.

– كان بايدن نائبا لأوباما، عندما تم منح المهاجرين القصـّر غير الموثقين، إقامة قانونية مؤقتة.

– رفض بايدن منح رخص قيادة للسائقين المهاجرين غير الموثقين في عام 2007.

– الصحة:

– كان بايدن نائبا للرئيس السابق باراك أوباما، أثناء المفاوضات الحاسمة التي أدت إلى إصدار قانون الرعاية الصحية في مقابل تكاليف مادية معقولة، والذي يعرف بـ “أوباما كير”.

– يسعى مرشحون إلى تنفيذ برنامج “Medicare for all” الصحي والذي يريدون من خلاله تغطية بعض الخدمات الصحية لجميع الأميركيين وليس من هم فوق عمر الـ 65 عاما كما كان ينص القانون قديما، أما بايدن فقد يلتزم بـ “أوباما كير” أو يطوره.

– التغير المناخي:

– يؤيد بايدن اتفاقية باريس للمناخ، والتي انسحب منها ترامب في عام 2017. وقد وصف بايدن الاتفاقية بأنها “أفضل طريقة لحماية أبنائنا والقيادة العالمية”.

– بعكس الكثير من المرشحين الديمقراطيين من أقصى اليسار، فإن بايدن لم يصادق على “الاتفاق الأخضر الجديد”، والذي من شأنه أن يجري تحولات جذرية في اقتصاد الولايات المتحدة للحد من تأثير الإنسان على تغير المناخ العالمي.

– الإجهاض:

– يعتنق بايدن الكاثوليكية، لكنه يرى إتاحة الإجهاض من الناحية القانونية.

– بايدن قال إن “الإجهاض دائما خطأ”، لكنه ليس على استعداد لفرض هذا الاعتقاد على الآخرين.

– دائما ما كان بايدن ضد الإجهاض في الفترة الأخيرة من الحمل.

– حافظ بايدن على دعمه لتعديل هايد، والذي يحظر توفير الأموال من الحكومة الفيدرالية لصالح عمليات الإجهاض.

– حقوق المثليين:

– عارض بايدن زواج المثليين في الماضي. لكن قبل أن يصبح زواج المثليين قانونيا بحكم المحكمة العليا في 2015، فإن بايدن أبدى “ارتياحا مطلقا” تجاهه. وقد أتى هذا التصريح قبل أن يعلن أوباما دعمه لزواج المثليين.

– يؤيد بايدن السماح للأميركيين المتحولين جنسيا بالعمل في الجيش الأميركي. وقد ألغت إدارة ترامب هذه السياسة.

​- التعليم:

– يؤيد بايدن مجانية التعليم الجامعي، بالإضافة إلى تأييده مجانية رياض الأطفال ومرحلة ما قبل المدرسة.

– الأسلحة:

– في عام 2017، قال بايدن أن بنادق مثل AR-15 يجب أن تسحب من الشوارع، لكنه لم يوضح آلية تحقيق ذلك.

– أراد بايدن إجراء فحوص على خلفيات صفقات بيع الأسلحة، بما في ذلك عمليات البيع بين شخصين.

– الضرائب:

– يريد بايدن فرض ضرائب أعلى على الأثرياء في الولايات المتحدة، كجزء من سياسة “الدخل السلبي”.

– طالب بايدن أيضا زيادة الإعفاءات الضريبية على عائلات الطبقة الوسطى، بما في ذلك توسيعات في الائتمانات الضريبية للأطفال.

ما هي إنجازات بايدن السياسية؟

– خدم بايدن رئيسا للجنتين مؤثرتين خلال عمله كسناتور، وهما لجنة القضاء والعلاقات الخارجية.

– قدم بايدن مشروع يجرم العنف ضد المرأة، وقد مضىعليه الرئيس كلينتون في عام 1994.

– اختير بايدن نائب للرئيس الأميركي مرتين، في عام 2008، وعام 2012.

– أشرف بايدن على الإنفاق على البنية التحتية من أجل مواجهة الركود الكبير في 2008.

– تفاوض بايدن مع الجمهوريين في الكونغرس من أجل تمرير تشريعات هامة، مثل قانون إعانات الضرائب والتأمین ضد البطالة وخلق فرص العمل في عام 2010، وقانون مراقبة الموازنة لعام 2011، وقانون إعفاء دافع الضرائب الأمريكي لعام 2012.

ALhurra

قد يعجبك ايضا