جيفري يعلق حول العقوبات الأمريكيّة الجديدة على أفراد وكيانات سوريّة

Yekiti Media

قال المبعوث الأمريكي إلى سوريا، جميس جيفري، أمس الثلاثاء، إن الولايات المتحدة ستواصل الضغط اقتصادياً على سوريا، حتى تحقيق أهدافها.

وجاء ذلك تعليقاً على إعلان وزارة الخزانة الأميركية ​فرض ​عقوبات​ جديدة ضد 16 شخصاً وكياناً على علاقة بما يحصل في سوريا.

وأضاف جيفري، أن خطوة العقوبات هي للتأكيد على أن واشنطن “لا تغض الطرف عما يحصل في سوريا”، مردفاً: “أنشطة الإيرانيين طالت سوريا ولبنان واليمن، وحملة الضغط تستهدف إخراجهم”.

وأضاف “العقوبات على فوز تتسق مع سياسة الرئيس الأميركي تجاه سوريا، والتي من بين أهدافها التوصل لحل وفق قرار الأمم المتحدة 2254 وإخراج القوات الإيرانية منها”.

وضمت قائمة العقوبات الجديدة بحسب وكالات، سامر وعمار وحسن زهير الفوز، وشركة المهيمن للنقل والمقاولات، وشركة أمان دمشق، ومجموعة أمان القابضة، وفندق فور سيزنز، ونادي الشرق، العائد لسامر الفوز، وشركة مينا كريستال للسكر، وشركة سيلفر باين (دبي)، وشركة سينرجي أفشور (لبنان).

وتفرض دول الاتحاد الأوروبي، وأمريكا عقوبات اقتصادية على النظام السوري، بسبب ضلوعه بارتكاب جرائم حرب ضدّ المدنيين في سوريا، بالإضافة إلى إسهامه في تغلغل إيران في المنطقة، التي تتعرض لعقوبات أيضاً.

وتعمل روسيا على دعم النظام السوري منذ بداية الثورة السورية، قبل أن تدخل عسكرياً بشكل مباشر في العام 2015، وساعدت موسكو النظام الذي يعيش عزلة دولية، في عدة أزمات، إلا أن العقوبات الأمريكية الصارمة مؤخراً على حليفته إيران، تجعله يعيش أزمة وقود خانقة، تهاوت معها الليرة السورية أمام الدولار مجدداً، بعد استقرار دام لشهور.

brocar

قد يعجبك ايضا