حالات وفاة في طرطوس بعد تناول “فطر” ومصابون بحالة صحية حرجة

يكيتي ميديا

توفي 3 أشخاص في محافظة طرطوس غرب سوريا، ودخل عدد من المصابين إلى مستشفى “الباسل” نتيجة تعرضهم للتسمم بعد تناول فطر سام من أراضٍ زراعية في قراهم.

ونقلت صحيفة “الوطن” الموالية للنظام في عددها الصادر، اليوم الإثنين، عن معاون مدير المستشفى الدكتور محمود حسن، قوله إن “3 من الحالات المصابة بالتسمم توفيت وحالة رابعة تم نقلها إلى أحد مشافي دمشق بطلب من ذويها، وحالتين ما زالتا في العناية المشددة في المشفى”.

وأضاف “من توفي تعرض لقصور كلوي وإصابة كبدية نتيجة السم الذي ليس له (زيفان) مضاد وبالنسبة للحالتين المتبقيتين فأوضاعهما مستقرة”.

وصرح مدير عام مستشفى “الباسل”، إسكندر عمار، أن عدد الحالات التي وصلت بلغت 6 حالات وجميعها بوضع خطر، وتمنى المساعدة “من خلال توعية الناس لعدم تناول الفطر بشكل عشوائي”.

وذكرت الصحيفة، أن أحد المختصين أكد وجود العديد من أنواع الفطر غير الصالحة للأكل، كالفطر الأمانيت فالاويد، منوهاً إلى أنه من أكثر أنواع الفطر السام خطورة وفتكاً، حيث يؤثر السم عند تناوله في الجهاز العصبي.

وبسبب الحالات الخطرة نشرت صفحة المشفى تحذيراً للمواطنين من عواقب تناول بعض أنواع الفطر نظراً للسمية العالية لبعضها الذي قد يتسبب بالوفاة.

وكان موقع “سناك سوري” أمس الأول السبت، قد أشار إلى أن اللاذقية شهدت حالات تسمم لعدد من الأشخاص، من بينهم سلمى التي أُصيبت بالتسمم مع 5 من أقربائها جراء تناول الفطر السام.

ونقل الموقع عنها القول: “اشترينا الفطر بسعر 3000 ليرة للكيلو الواحد من أحد المحال التجارية في المدينة، وحين تناولناه بدأت أعراض الاستفراغ بعد ساعة تماماً مترافقة مع إسهال شديد وغشاوة على العين وتنميل في الأطراف، قبل أن يسعفونا للمستشفى ويتبين أنها حالة تسمم جراء تناول الفطر السام ونقوم بغسل للمعدة وأخذ المضادات الحيوية”.

وتساءل الموقع عن دور مديرية الزراعة ووحداتها الإرشادية المنتشرة في مختلف المناطق الريفية في مسؤولية التوعية بالأنواع المفيدة والضارة حفاظاً على صحة المواطنين، لافتاً إلى أن البعض يلجؤون إلى أخذ أعشاب تنمو في البرية ويستخدمونها كغذاء من أجل توفير بعض المال.

السورية نت

قد يعجبك ايضا