حزب يكيتي يزور عائلة الطفل محمد حميد (سري كانييه)

Yekiti Media

زارت منظمة الحسكة لحزب يكيتي الكُردستاني – سوريا اليوم، عائلة الطفل الكُردي محمد حميد المُصاب بحروقٍ واسعة في جسده بعد تعرّضه للفوسفور الأبيض المحرّم دولياً في مدينة سري كانييه خلال الهجوم التركي للمدينة في تشرين الأول من العام الماضي.

وضمّ وفد حزب يكيتي مسؤول التنظيم (عضو اللجنة المركزيّة للحزب) محمد عوجي، وعددٍ من أعضاء الهيئة المسؤولة ورفاق المنظمة.

حيث تحدّث عوجي عن معاناة الشعب الكُردي في كُردستان سوريا، والويلات التي تعرّض لها، نتيجة تعنّت إدارة حزب الاتحاد الديمقراطي PYD، وسياساتها العدائيّة تجاه دول الجوار ومكوّنات سوريا مما جلب هذه الويلات لمناطقنا.

من جهته تحدّث والد الطفل الكُردي عن معاناة عائلته التي هي من سكان الريف الغربي لمدينة كوباني، حيث أشار إلى “أنّه نزح مع عائلته من كوباني في عام 2014 بعد هجوم تنظيم داعش الإرهابي على المدينة، وتوجّه إلى مدينة عفرين”.

كما أضاف “نزحنا من عفرين بعد الهجوم التركي عام 2018 إلى مدينة سري كانييه، إلى أن تعرّضت مدينة سري كانييه للهجوم التركي وتعرّض محمد للإصابات بالفوسفور اضطررنا للنزوح للمرة الثالثة”.

وأشاد والد الطفل الكُردي بدور الرئيس مسعود بارزاني الذي تكفل بنقل محمد ووالده إلى فرنسا وعلاجه وعودته إلى كُردستان بعد رحلة علاحٍ دامت لأكثر من مئة يوم.

وقدّمت منظمة الحسكة مساعدة ماديّة لذوي الطفل الكُردي محمد حميد البالغ من العمر 13 عاماً.

قد يعجبك ايضا