خطف القاصرين مستمر.. والضحايا أبناء النازحين من سري كانييه

خطف تنظيم جوانن شورشكر التابع لحزب الاتحاد الديمقراطي، الأسبوع الفائت، طفلة قاصر من مدينة الحسكة تنحدر من مدينة سري كانييه.

وقال مصدرٌ مقرّبٌ من عائلة:

الطفلة القاصر آريانا بحري، إًنّ آريانا خُطِفت من قبل تنظيم جوانن شورشكر في حي تل حجر بمدينة الحسكة بداية الأسبوع المنصرم بواسطة سيارة بيضاء اللون نوع “فان”، مشيراً أنّ ذويها قاموا خلال الأيام الماضية بالبحث عنها لدى الجهات التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي دونما جدوى.

وأكـد المصدر أنّ العائلة تلقّت قبل يومين اتصالاً هاتفياً، من تنظيم جوانن شورشكر تمّ إعلامهم أنّ آريانا موجودة لديهم، دون إعطائهم مزيداً من التفاصيل.

القاصر آريانا أحمد بحري 13 عاماً، من مواليد 2008، نزحت مع عائلتها من مدينة سري كانييه إلى مدينة الحسكة بعد الاجتياح التركي للمدينة، والعائلة مكتومة القيد.

وفي السياق ذاته قال الإعلامي والكاتب منال حسكو في تدوينةٍ نشرها على حسابه بموقع فيسبوك في التاسع من شباط الحالي،إنّ الطفل محمود عادل حسن، والدته ناهدة رمو من مواليد سري كانييه 2004 اختُطف من قبل إحدى الجهات التابعة لحزب الاتحاد الديممقراطي، وهو أيضاً من نازحي سري كانييه في الحسكة.

وفي كوباني اختطف مسلحو حزب الاتحاد الديمقراطي بداية شباط الحالي الطفل القاصر عدنان محمد رمي من قرية كردة غربي مدينة كوباني, وهو من مواليد 2005,

 

الطفل القاصرة آريانا
صورة عن سجل عائلي لمكتومي القيد

 

صورة عن بطاقة الطفل محمود حسن
الطفل القاصر محمود حسن

 

الطفل القاصر عدنان مع صورة عن بطاقته في دفتر العائلة

 

تمت قراءتها 236 مرة

قد يعجبك ايضا