دمشق تحيي النسخة التاسعة من مهرجان البزق وتهديه لروح سعيد يوسف

تنطلق اليوم الاثنين الدورة التاسعة لمهرجان البزق في العاصمة السورية دمشق، حيث تُهدى هذه النسخة من المهرجان لروح الفنان الكوردي السوري سعيد يوسف.

وبدأت أول دورة للمهرجان عام 2010 في دار الأوبرا بدمشق.

ويشارك في المهرجان عازفون من أغلب المناطق السورية وخاصة من عامودا وديريك والقامشلي وعفرين وكوباني، كما يشارك عازفون من حمص واللاذقية ودمشق وريف دمشق.

وقال المشرف على المهرجان، ادريس مراد لكوردستان 24 ان “لهذه الآلات مكانة كبيرة في تاريخ وموسيقا المنطقة ومنها دخلت الكثير من الحضارات فمثلاً نقلت من الميتانيين مع نفرتيتي إلى الفراعنة، وهدف المهرجان بشكل أساس هو الحفاظ على آلة الطمبور وعلى الآلحان التي عزفت عليها كونها الآلة التي توشك أن تندثر”.

واكد مراد انه تم خلال دورات هذا المهرجان تكريم العديد من العازفين السوريين الكورد مثل سعيد يوسف الذي أهديت إلى روحه الدورة الحالية، والراحل صلاح أوسي، رمضان نجم أومري، ومن عفرين علي آشتي وجمعة سعيد إضافة إلى تكريم العديد من العازفين من المحافظات السورية الأخرى”.

واضاف مراد لكوردستان24 “حقننا الكثير من الأهداف خلال عشر أعوام مرت كنشر آلة البزق وأخواتها بين الناس بحيث أصبح هناك الكثير من يتعلم على هذه الآلة كما كان المهرجان حافزاً وفرصة للعديد من عازفي الطنبور والباغلمة للعزف أمام الجمهور باعتباره نافذتهم الوحيدة”.

واكد انه “تم توثيق العديد من الألحان الضائعة سيما من المنطقة الشمالية والشمالية الشرقية وهي الات وثيقة بهذه المنطقة من بلادنا ولها علاقة بعاداتها وتقاليدها ومناسباتها المختلفة ولذلك من الضروري اليوم أن نحافظ على هذه الآلات ونشجع عازفيها”.

ويستمر المهرجان لمدة اربعة ايام.

قد يعجبك ايضا