ديرك.. من أزمة الكهرباء النظامية إلى المعاناة من أصحاب المولدات

Yekiti Media
بعــد سنواتٍ من انعدام الكهرباء النظامية في أغلب المناطق، بدأت معاناة جديدة في المنطقة الكُـردية، تتمحور في احتكار أصحاب المولدات لساعات التغذية من الأمبيرات، وعدم تصليح الأعطال بحجة الغلاء في قطع الغيار والصيانة.

ومع ارتفاع درجات الحرارة وساعات التقنين في منطقة ديرك تزداد معاناة الأهالي مع أصحاب المولدات حيث يتمّ إمداد المشتركين بكميةٍ أقلّ مما هو مخصّص ومتفق عليها خلال اليوم الواحد.

وقال مراسل يكيتي ميديا إنّ المشتركين يواجهون التهديد بالحرمان من الاشتراك في حال الاعتراض

المشكلة مشتركة بحسب مراسلنا بين المشتركين بكهرباء المولدات بستة أمبيراتٍ وأربعة واثنين، وأكّد المشتركون أنهم ملزمون بالدفع الشهري حتى إن لم يتمّ تزويدهم بالكهرباء في حال تعطّل المولدة

أما أصحاب المولدات فقــد برّروا السبب بالضغط الكبير على المولدة وارتفاع درجات الحرارة مما يقلّل العمل وفق المتفق عليه بينهم وبين المشتركين، مشيرين إلى أنهم يدفعون مبالغ كبيرة عند حدوث العطل لذا فالمشترك مجبر على الدفع.

وبسبب كثرة الأعطال وقطع كهرباء الأمبيرات حدثت مشادات كلامية بين المشتركين وأصحاب المولدات.

من جانبها تدخلت البلدية بعد شكاوي المواطنين، إلا أنّ الحال بقي كما هو حيث يتمّ تزويد المشتركين بحسب ما يقرّره صاحب المولدة في حالات العطل العام للكهرباء النظامية.

يُشار إلى إنّ سعر الأمبير الواحد بعد الزيادة في الشهر السابق ١٥٠٠ ل.س وعدد ساعات التغذية المتفق عليها ٨ ساعات في اليوم.

قد يعجبك ايضا