رسالة أوجلان.. مناورة من أردوغان أم خطوة تاريخية؟

عماد بوظو .. طبيب وكاتب سوري أميركي، مهتم بالواقع السياسي و الثقافي و التاريخي في الشرق الأوسط والسياسة الدولية. كتب عدة أبحاث و مقالات نشرت في صحف مثل الشرق الأوسط و القدس العربي و غيرها.

عماد بوظو

في السادس من شهر أيار/مايو الحالي وجّه عبد الله أوجلان، مؤسس وزعيم حزب العمال الكردستاني، رسالة إلى قوات سوريا الديمقراطية عبر اثنين من محاميه دعا فيها إلى إيجاد حل سلمي مع تركيا وتغليب لغة الحوار بدل الصراع معها. وهذه هي المرة الأولى التي يسمح فيها للمحامين بزيارة أوجلان رغم مئات الطلبات التي قدموها خلال السنوات الماضية.

وبعد بضعة أيام قال وزير العدل التركي إن قرار منع الزيارات عن أوجلان قد تم إيقافه. وبما أن أمثال هذه المبادرات تسبقها عادة مباحثات تمهيدية بين القادة الأتراك وأوجلان، فمن الطبيعي قراءة المبادرة كرسالة موحدة اشترك في كتابتها أوجلان وأردوغان، كما لا يمكن عزلها عن أحداث الأشهر الأخيرة، خصوصا النتائج المخيّبة التي حصل عليها حزب العدالة والتنمية خلال الانتخابات المحلية الأخيرة بما فيها خسارته لأنقرة وإسطنبول لأول مرة منذ أكثر من عقدين.

كان أهم سبب في خسارة بلدية إسطنبول أن حزب الشعوب الديمقراطي تعمّد عدم تقديم مرشح فيها مما دفع ثمانين في المئة من الناخبين الأكراد للتصويت لمصلحة مرشح المعارضة حسب استطلاع أجراه مركز تيباف للأبحاث. وأوضحت هذه الانتخابات أن هناك تهديد جدّي لحكم الرئيس أردوغان وحزبه إذا أصر على الاستمرار في سياساته الحالية، ومنها تحالفه مع حزب الحركة القومية التي لم تحصل في الانتخابات الأخيرة سوى على 7.25 في المئة من أصوات الناخبين، وتم تحميل أردوغان مسؤولية هذا التحالف حتى من قبل أصدقائه، ومنهم داوود أوغلو رئيس الوزراء السابق والقيادي البارز في حزب العدالة الذي قال في بيان “تظهر نتائج الانتخابات أن سياسات التحالف قد أضرت بحزبنا سواء على مستوى الأصوات أو كيان الحزب”.

تنقسم الأحزاب التركية إلى ثلاث مجموعات رئيسية؛ إسلامية أهمها حزب العدالة والتنمية الحاكم، وعلمانية أكبرها حزب الشعب الجمهوري حزب المعارضة الرئيسي، وكردية أهمها حزب الشعوب الديموقراطي، وعند إبطال التحالف مع الحركة القومية لا يتبقى من خيار واقعي أمام حزب العدالة والتنمية سوى التحالف أو التنسيق مع حزب الشعوب الديموقراطي، قبل أسابيع معدودة من إعادة انتخابات إسطنبول، والتي ستتوقف نتيجتها على معرفة إن كانت رسالة أوجلان مجرد خطوة تكتيكية مؤقتة قام بها حزب العدالة والتنمية لكسب أصوات الأكراد أم تغير استراتيجي بالتحالفات والتوجهات السياسية، وفي هذه الحالة ستكون بحاجة للتأكيد عبر خطوات ملموسة قد يكون منها إطلاق سراح النواب الأكراد.

ولا يمكن استبعاد هذا المسار، إذ اتبعه حزب العدالة والتنمية بين الأعوام 2012 و2015 عند محاولته إيجاد حل للمشكلة الكردية، والتي بدأها أردوغان في نهاية عام 2011 باعتذار عن مجازر ديرسيم التي ارتكبتها الدولة التركية بحق الأكراد في ثلاثينيات القرن الماضي.

ثم توالت الخطوات عبر سيناريو مشابه لما يحدث اليوم بمباحثات بين أوجلان في سجنه ورئيس المخابرات التركية هاكان فيدان، تم الإعلان عنها عام 2013 عبر خطاب أرسله أوجلان للمحتفلين بعيد النيروز في مدينة ديار بكر الكردية شرق تركيا.

وفي انتخابات عام 2015 حصل حزب الشعوب الديموقراطي “الكردي” الذي يترأسه صلاح الدين ديميرتاش، السجين حاليا، على 13 في المئة من الأصوات وثمانين مقعدا ليحل بالمركز الثالث ويؤكّد وجوده وحجمه بين الأحزاب التركية.

وفي بداية عام 2015 دعا أوجلان إلى “إنهاء الصراع المسلح مع تركيا نتيجة الحاجة الماسة إلى حل ديموقراطي”، ولكن كل ذلك سرعان ما توقف نتيجة تعقيدات الوضع السوري وتسليح الولايات المتحدة الأكراد المرتبطين بحزب العمال الكردستاني واعتمادهم كحليف رئيسي في محاربة داعش، لتعود السياسة التركية في التعامل مع القضية الكردية إلى سابق عهدها.

نتيجة العلاقة الخاصة بين حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، المكون الرئيسي لقوات سوريا الديموقراطية، وحزب العمال الكردستاني بالإضافة إلى تداخل الأخير مع حزب الشعوب الديمقراطي، فإن المباحثات بين أوجلان والقيادات التركية ستدور حول المشكلة الكردية في تركيا وسوريا في نفس الوقت، ولذلك فإن نجاحها سيحدث تغييرا جوهريا في التحالفات الإقليمية والدولية، وستنعكس إيجابا على العلاقات التركية ـ الأميركية.

ولعل ما نقلته وكالة رويترز عن أن الحكومة التركية تدرس تأجيل استلام منظومة إس 400 الروسية ـ إن تأكد رسميا ـ فإنه سيكون الخطوة الأولى في هذا الطريق، وهذا يحقق لتركيا منافع سياسية واقتصادية وقد يساعد في وقف تدهور قيمة العملة التركية وإبعاد شبح الركود الاقتصادي الذي نتج عن مجموعة من سياسات الحكومة التركية كان منها إلغاء نتيجة انتخابات إسطنبول وما حدث خلال السنوات الأخيرة من تدهور العلاقات التركية مع الولايات المتحدة وأوروبا.

كما أن ذلك سيفتح آفاقا مختلفة لمستقبل مناطق شمال وشرق سوريا وسيقوي من الموقف التركي أمام روسيا وإيران في القضية السورية، بما ينسجم مع توجهات قاعدة حزب العدالة والتنمية، وسيعيد قضية التسوية السورية إلى مسارها الأساسي الذي يهدف إلى تحقيق حل سياسي يحقق تطلعات الشعب السوري.

لذلك، كان أول ردود الفعل على رسالة أوجلان قيام خارجية النظام السوري بإبلاغ مجلس الأمن عن “مذابح” ارتكبتها قوات سورية الديمقراطية في دير الزور، بما يشير إلى تأزّم علاقات النظام مع الأكراد رغم كل الجهود التي بذلتها روسيا للتوسط بين الطرفين، وما تلا تلك الرسالة من هجوم المندوب السوري في الأمم المتحدة على الاحتلال التركي لأراضي سورية، والذي ترافق مع التصعيد العسكري للنظام السوري في إدلب الذي قال عنه أردوغان في اتصال هاتفي مع بوتين “النظام السوري يسعى لتقويض التعاون التركي ـ الروسي والنيل من روح اتفاق أستانا عبر هجومه على إدلب”.

في حال تأكدت جدية التوجهات التركية الجديدة في التعامل مع القضية الكردية سيكون أردوغان وحزبه أول الرابحين، لأنه بتحالفه مع حزب الشعوب الديموقراطي سيؤكد على أغلبيته الشعبية والبرلمانية، وسيحقق مصلحة استراتيجية لتركيا واستقرارها على المدى البعيد، إذا نجح بوضع خارطة طريق لحل أكبر المشاكل التي عانت منها الجمهورية التركية منذ تأسيسها. كما ستنسجم مواقف أردوغان من القضية السورية مع خطاباته، بعد أن كان يخطب باتجاه ويتحالف بشكل معاكس مع الروس والإيرانيين.

وسيكون حزب العمال الكردستاني من الرابحين من خلال عمله على حل القضية الكردية في تركيا وسوريا، بما يمكّنه من فتح صفحة جديدة تمحي عنه تهمة اعتماد الإرهاب وسيلة لتحقيق أهداف سياسية.

وستكون المعارضة السورية بطرفيها الذي تحالف مع الأتراك أو الأكراد من الرابحين أيضا، لأنها ستعمل بإشراف أميركي ـ تركي على إيجاد قواسم مشتركة وتفاهمات بحيث يأخذ الأكراد مكانهم الطبيعي في محادثات الحل السياسي المقبلة للعمل باتجاه سوريا جديدة تناسب جميع مكوناتها.

وستتمكن الولايات المتحدة لأول مرة من تأمين انسجام بين تحالفها مع الأكراد وعلاقتها التاريخية مع تركيا العضو الرئيسي في حلف الأطلسي وموقفها من النظام السوري.

رغم أن هناك أطرافا كثيرة ستبذل جهدها لتخريب فرصة التفاهم التركي ـ الكردي، مثل روسيا، التي سيحرمها هذا التفاهم من قدرة استخدام كل طرف ضد الآخر، على الطريقة الروسية المعروفة بإشعال الحرائق ثم القيام بإطفائها، وإيران التي ستكون الخاسر الأكبر في حال وضع القضية الكردية على سكة الحل في تركيا وسوريا بعد العراق مما يشكل ضغطا إضافيا على المشكلة الكردية لديها، لكن المخاوف الحقيقية على نجاح هذه المبادرة تتعلق بمدى جديّة أردوغان في المضي قدما فيها، لما عرف عنه أنه شخصية انفعالية متقلّبة لذلك تتجه الأنظار إليه لمعرفة خطوته المقبلة.

الحرة

جميع المقالات المنشورة تُعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي Yekiti Media

قد يعجبك ايضا