رسالة نوروز من الأمانة العامة للمجلس الوطني الكُردي في سوريا

رسالة نوروز

يا جماهير شعبنا السوري

ياأبناء شعبنا الكُردي

أيها الوطنيون في كلّ مكان:

يحتفل الشعب الكُردي في الحادي والعشرين من آذار من كلّ عامٍ بعيد نوروز رأس السنة الكُردية، العيد القومي للكُرد، كما تحتفل به العديد من الشعوب الآسيوية، والذي يُعبّر عن انتصار قيم الخير والسلام على قوى الشرّ والظلام وانتصار إرادة الانسان إلى الحرية والانعتاق من قوى الطغيان والاستبداد.

إنّ المجلس الوطني الكُردي في سوريا في الوقت الذي يهنّئ أبناء سوريا عموماً وأبناء الشعب الكُردي خصوصاً في كلّ مكانٍ بأحرّ التهاني وأجمل التبريكات ويعبّر عن اعتزازه بقيم التآخي والعيش المشترك، كما يقدّر عالياً دورهم ومعاناتهم من جرّاء استمرار الأزمة السورية، حيث يحلُّ نوروز هذا العام، ولا تزال الأزمة مستمرّة ومسلسل القتل والتهجير والتشريد خاصةً في مناطق إدلب وعفرين وكري سبي (تل أبيض ) وسرى كانييه (رأس العين) مستمرّاً، كما أصبحت سوريا ساحةً مفتوحة للصراعات الدولية والمجاميع المسلحة المختلفة.

لقد أكدنا مراراً أنّ الحلّ العسكري يعني المزيد من القتل والدمار والخراب، ولا بديل عن الحلّ السياسي، وبإشرافٍ دولي يضمن للسوريين الأمن والاستقرار، ويؤمّن حقوق جميع مكوّنات الشعب السوري القومية والدينية.

ونُذكّر هنا بمظلومية وحرمان الشعب الكُردي والإنكار لقضيته القومية العادلة جراء السياسات العنصرية المطبّقة من قبل السلطات السورية.

إنّ المجلس الوطني الكُردي في سوريا يؤدّي دوراً هاماً ومؤثّراً في التعبير عن الموقف الكُردي وحقوقه القومية المشروعة من خلال علاقاته السياسية و الدبلوماسية مع كافة الدول والهيئات و نضاله الجماهيري على كافة الصعد، ومن خلال المعارضة الوطنية السورية بالدعوة والمشاركة إلى الحلّ السياسي للانتقال إلى دولةٍ اتحادية برلمانية تعدّدية لكلّ السوريين، ويسعى لتأمين الحقوق القومية للشعب الكُردي وفق العهود و المواثيق الدولية، واعتبارها قضية وطنية سورية. كما يؤكّد المجلس على ضرورة توفير العامل الذاتي الكُردي كقوةٍ أساسية لشعبنا و قضيته العادلة حيث يأتي في المقدمة منها توحيد الموقف الكُردي، الأمر الذي يقدّره عالياً، ويجعله دوماً في أهم أولوياته.

يا أبناء شعبنا الكُردي

يأتي نوروز هذا العام وسط قلقّ وتوتّر ٍدولي يسود العالم أجمع من انتشار فيروس كورونا الذي اعتبرته منظمة الصحة العالمية وباءً، ممّا أوجب على الجميع أخذ الحيطة والحذر واتّباع قواعد النظافة والصحة والوقاية وعدم الاختلاط للحدّ من انتشاره، لذلك قرّر المجلس الوطني الكُردي في سوريا إلغاء مظاهر الاحتفالات الجماهيرية في كلّ مكانٍ والتزام المنازل والتعبير عن نوروز بقيمه السمحة وفكره الإنساني، ونهيب بأبناء شعبنا الحرص على السلامة الشخصية والعامة، وإيقاد الشموع في ليلة نوروز أمام أو على شرفات المنازل تعبيراً عن معاني نوروز وقيمه في الحرية والانعتاق.

تحية إكبار وإجلال إلى أرواح شهداء شعبنا والثورة السورية وشهداء الحرية في كلّ مكانٍ.

عاش نوروز رمزًا الحرية والتآخي.

وكلّ عامٍ وانتم بخير

الأمانة العامة للمجلس الوطني الكُردي في سوريا

قامشلو- 20-3-2020

قد يعجبك ايضا