روسيا تحسم موقفها من التقارير الإعلامية المتعلقة بإزاحة الأسد وتوضح الأسباب

نقلت صحيفة “العربي الجديد”، يوم أمس الأحد، عن مصدر في وزارة خارجية روسيا، كشف لهم عن حقيقة الموقف الروسي من التقارير التي وردت في الآونة الأخيرة، وتحدثت عن إزاحة رأس النظام السوري بشار الأسد.

وقال المصدر: “إن موقف الكرملين لايزال ثابتًا بشأن القضية السورية”، مؤكدًا بأن التنسيق بهذا الخصوص، يتم مع كافة الأطراف الإقليمية والدولية بما فيهم إلى “الحكومة الشرعية” فيدمشق، على حد تعبيره.

كما وصف المصدر، التقارير الصحفية التي تكلمت عن الإطاحة بالأسد وإبعاد إيران عن المنطقة بـ “الملفقة”، وأنها لاتعبر عن موقف رسمي، ساخرًا من تحديد المعارضة تواريخ لإزاحة الأسد بناء على تلك التقارير.

وفي سياق متصل، نقلت ذات الصحيفة عن مصدر روسي أخر نفيه القاطع لوجود أي علاقة لروسيا بالأزمة المتصاعدة بين النظام و رامي مخلوف.

موضحًا بالقول: إن “مشروع روسيا في الشرق الأوسط وتدخلها في سوريا أكبر بكثير من مجرد ربح بضعة مليارات من الدولارات”.

ومعبرًا عن رأيه المتمثل: بأن “هذه المنطقة ذات أهمية استراتيجية للأمن القومي الروسي ودور موسكو العالمي”.

كما أكدت الصحيفة بأنّ هناك قسم كبير في موسكو مقرب من السلطة الحاكمة، يرى بأن “روسيا لن تجد أفضل من الأسد في الظروف الحالية ليكون أداة طيعة لتحكّمها بسوريا”.

الأمر الذي يخدم المصالح التوسعية الروسية في منطقة الشرق الأوسط، خاصة وأن الأسد يدرك تمامًا بأنّه يدين لروسيا والإيران ببقائه في الحكم طيلة تلك المدة.

فضلًا عن أن طريقة عمل النظام السوري وتركيبته تجعلان من الصعب جدًا على روسيا إيجاد بديل عن بشار تكون له قدرة معقولة على إمساك الحكم والمؤسسات، بحسب وجهة نظرهم.

وكالات

قد يعجبك ايضا