سليمان أوسو: معيار الجدية في التعامل مع أية مبادرةٍ.. “إطلاق سراح المعتقلين وكشف مصير المفقودين”

Yekiti Media

أكّـد سكرتير حزب يكيتي الكُـردستاني – سوريا، المهندس سليمان أوسو، في معرض ردّه حول الحوار بين المجلس الوطني الكُـردي وحزب الاتحاد الديمقراطي  عبر تدوينةٍ نشرها عبر حسابه بموقع فيسبوك: ” معيار الجدية في التعامل مع أية مبادرةٍ هو إطلاق سراح المعتقلين والكشف عن مصير المفقودين”.

وقال أوسو: كثُر الحديث بالآونة الأخيرة في الشارع الكُردي عن المبادرة الفرنسية للتقارب والحوار بين المجلس الوطني الكُردي وحزب الاتحاد الديمقراطي برعايةٍ فرنسيةٍ ، وأمام الضغط والإلحاح الإعلامي لمعرفة جدية الأطراف في التعامل مع المبادرة لتطمين عوائل المعتقلين لدى حزب الاتحاد الديمقراطي ، تسعى بعض قياداتهم بإطلاق التصريحات الكلامية بالترحيب بالمبادرة وبنفس الوقت تنكر وجود معتقلين لديهم ، في محاولةٍ منهم للالتفاف على المبادرة وافشالها قبل أن ترى النور .

وشدّد أوسو في تدوينته على كشف مصير المفقودين والإفـراج عن المعتقلين، قائلاً: “لذلك أعتقد أنّ معيار الجدية في التعامل مع أية مبادرةٍ هو إطلاق سراح المعتقلين والكشف عن مصير المفقودين منهم ، وأيّ حديثٍ آخر سيكون بمثابة ذرِّ الرماد في العيون لإيهام الرأي العام”.

قد يعجبك ايضا