محليات - نشاطات

سليمان اوسو يدير ندوة سياسية في ديرك

Yekiti Media

أدار سكرتير حزب يكيتي الكُردستاني- سوريا، المهندس سليمان اوسو ندوة سياسية في مكتب الحزب في مدينة ديرك، السبت، بحضور المجلس الوطني الكُـردي، وممثلي الأحزاب السياسية، والشخصيات الثقافية والاجتماعية.

وبعد ترحيب عضو اللجنة المركزية للحزب، حسن جب بالضيوف، وقف الحضور دقيقة صمتٍ تخليداً لأرواح شهداء كُردستان، مع ترديد النشيد القومي الكُردي “أي رقيب”.

ليبدأ بعدها اوسو بالتطرّق إلى مظاهرة حزب يكيتي أمام مجلس الشعب سنة ٢٠٠٢ في اليوم العالمي لحقوق الإنسان، وانتفاضة ٢٠٠٤ لتكون بداية العلاقة بين الحركة السياسية الكُردية وباقي مكونات الشعب السوري، إلى حين انطلاق الثورة السورية ربيع العام ٢٠١١ ومشاركة الجماهير والحركة السياسية الكُردية فيها وتتويجها بتأسيس المجلس الوطني الكُردي، لافتاً إلى انسحاب حزب الاتحاد الديمقراطي قبل بدء أعمال المؤتمر الأول.

وزاد: بعد سيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي على المنطقة الكُردية، بدأت الجهود لاتفاقٍ كُردي، وتوّجت بتوقيع ثلاث اتفاقيات بين الطرفين برعاية الرئيس مسعود بارزاني، والتي تنصّل منها الاتحاد الديمقراطي، لتبدأ بعدها مرحلةً جديدة شهدت انتهاكاتٍ عديدة من الاعتقالات والنفي وحرق المكاتب وإغلاقها.

وعن علاقة المجلس مع المعارضة السورية قال أوسو: توصّل المجلس إلى اتفاقٍ انضمّ بموجبه إلى الائتلاف السوري المعارض وفق وثيقةٍ سياسية، وأصبح جزء من هيئة التفاوض السورية واللجنة الدستورية، إلى جانب تأسيس جبهة السلام والحرية مع تيار الغد السوري و المنظمة الآثورية الديمقراطية، قبل فترة قصيرة، إلى جانب حضور المجلس المؤتمرات الدولية حول المسألة السورية، وتطرق إلى لقاءات المجلس مع الدول ذات الشأن بالوضع السوري.

وأردف: مع التواجد الأمريكي في كُـردستان سوريا، وبعــد الانتهاء مــن الحرب على تنظيم داعش الإرهابي، كانت هنــاك مبادرة فرنسية للحوار الكُـردي، لكنها أجهِضت، وزاد: أطلقت واشنطن مبادرة لتوحيد الصف الكُـردي، وكان الحوار بدايةً بين المجلس، وحزب الاتحاد الديمقراطي، على أن تكون هناك خطوات بناء الثقة المتضمّنة إطلاق سراح المعتقلين، وكشف مصير المفقودين، وافتتاح المكاتب وتنظيم النشاطات، و تمّ الاتفاق على الرؤية السياسية والمرجعية الكُـردية لتتوقّف جلسات الحوار بسبب عودة الانتهاكات، ومع بدء عمل الإدارة الأمريكية الجديدة عقد المبعوث الأمريكي عدة لقاءاتٍ مع المجلس، ومن المنتظر أن تبدأ جلسات الحوار مجدّداً مع ضمانات أمريكية بعدم تكرار الانتهاكات.

وبخصوص المجلس الوطني الكُردي، أشار إلى اقتراب موعد عقد المؤتمر الخامس، ولفت إلى تشكيل لجنتين سياسية وتنظيمية، وكان المؤتمر على قائمة جدول أعمال هيئة الرئاسة في زيارته الأخيرة إلى إقليم كُـردستان.

وبشأن المناطق الكُـردية، عفرين، كري سبي، وسري كانييه التي يسيطر عليها الجيش التركي، أشار أوسو إلى أنّ مسألة عودة المهجّرين من سلم أولويات المجلس، ويعمل من اجل ذلك مع الائتلاف بالرغم من العقبات التي تعترض عمل لجنة تقصي الحقائق في جميع المناطق.

وفي نهاية الندوة فتح المجال أمام الحضور لتوجيه استفساراتهم ومداخلاتهم وأسئلتهم والتي أجاب عنها سكرتير الكُـردستاني، وكان لها دور مميز في إغناء الندوة.

 

 

مقالات ذات صلة

التعليقات

زر الذهاب إلى الأعلى