سوريا أصبحت المصدّر الرئيسي لـ “الكابتاغون”

Yekiti Media

ضبطت سلطات عدة بلدان شحنات هائلة من حبوب الـ”فينيثايلين” المخدرة المعروفة باسم “الكابتاغون”، كانت قادمةً من مناطق سيطرة النظام في سوريا.

ووصف “المركز الوطني لمعلومات التكنولوجيا الحيوية” الأمريكي سوريا بأنها “المنتج والمصدّر الرئيسي لأنواع مزيفة من الكابتاغون”، بحسب تقرير لقناة “الحرة” اليوم الاثنين.

وضبط السلطات اليونانية شحنة احتوت على 33 مليون حبة من هذه المواد في حزيران/ يونيو الماضي، بلغت قيمتها 660 مليون دولار أمريكي، ما يفوق إيرادات مجمل الصادرات السورية عام 2017، بحسب موقع “أو زيد واي” الأمريكي.

كذلك ضبطت شحنات من هذه الحبوب كانت متجهة إلى ليبيا في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، وأخرى في فرنسا والأردن ولبنان، خلال السنوات القليلة الماضية.

وقالت القناة إن “تصدير الحبوب عبر موانئ سورية مثل ميناء اللاذقية الذي يسيطر عليه النظام، يشير إلى أنه ربما اتجه إلى المتاجرة بالفينيثايلين لتحسين وضعه المالي. وقد يكون، على أقل تقدير، قد سمح للمسؤولين الفاسدين أن يتاجروا بالمواد الممنوعة لضمان ولائهم”.

وذكرت تقريراً لـ”مجلة الشؤون الدولية” في جامعة “كولومبيا” الأمريكية، يؤكد أن ميليشيا “حزب الله قد تكون أكبر منتج للكابتاغون داخل سوريا”.

brocar

قد يعجبك ايضا