سوريا.. الدولار يتخطى 1000 ليرة والاسواق تتجه للفوضى

المواطن أصبح يستغني عن شراء بعض المواد الأساسية للإنسان والتي يعتبرها ( ليست ضرورية) في محاولة لتخفيف أعباء المعيشة

Yekiti Media

تخطى سعر الدولار الأمريكي أمس الأحد 1000 ليرة سورية في تحول جديد من مسلسل الأزمة السورية.

وظهرت ملامح تخبط الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي بعد تدهور الأوضاع السياسية في لبنان, التي كانت المنفذ الوحيد لتداولات النظام السوري في البنوك اللبنانية وذلك للتهرب من العقوبات الاقتصادية الدولية.

ويرى مراقبون للاوضاع الاقتصادية بأن العقوبات الأمريكية على النظام السوري بدأت تأخذ مفعولها منذ موافقة الكونغريس قبل شهر على قانون سيزر (قيصر).

وتتجه الأسواق إلى فوضى كبيرة في التداولات, حيث أصبحت غالبية المواد تخرج عن سيطرة التجار وذلك بسبب عدم الاستقرار والانخفاض المستمر لليرة السورية مقابل الدولار.

وتأثرت الأسواق في المناطق الكردية بسوريا بهذا التدهور الاقتصادي, لتبدأ معاناة المواطنين من ارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية مثل اللحوم والخضار والفواكه.. إلخ بشكل واضح, حيث تبين في الآونة الأخيرة بإن المواطن أصبح يأقلم نفسه مع الاستغناء عن شراء بعض المواد الأساسية للإنسان والتي يعتبرها ( ليست ضرورية) في محاولة لتخفيف أعباء المعيشة.

في السياق, قال المبعوث الأمريكي الخاص بسوريا جيمس جيفري في لقاء مع المعارضة السورية باسطنبول قبل يومين أن قانون سيزر الذي وقع عليه الرئيس دونالد ترامب بعد موافقة الكونغريس, سوف يأخذ مفعوله العملي وتأثيره على النظام السوري في الأسابيع القليلة القادمة.

يذكر أن هذا الانخفاض الكبير لليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي يعتبر الأول في تاريخ سوريا ليصل إلى 1050 في دمشق.

تمت قراءتها 1806 مرة

قد يعجبك ايضا