شقيق رامي مخلوف يفجر مفاجأة ويكشف سبب استقالته من سيريتل وموقفه من الأسد

Yekiti Media

كشف إيهاب محمد مخلوف، الشقيق الأصغر لـ رامي مخلوف ، يوم أمس الخميس، بأنه ضد موقف شقيقه فيما يخص بقضيته مع حكومة النظام السوري حول شركة سيريتل، وأعلن ولائه المطلق لرأس النظام السوري، بشار الأسد.

وقال في منشور نسب له على صفحته في موقع فيسبوك: “توضيحاً لما تناقلته وسائل الإعلام عن موضوع استقالتي من مركز نائب رئيس مجلس إدارة سيريتل، نفيدكم: لم أكن أريد الدخول في أي سجال إعلامي، احتراماً لقانون الشركة”.

وأضاف: “بعد المغالطات التي وصلتني عبر وسائل التواصل الإعلام، أؤكد بشكل قاطع أنني لم أتعرض لأي ضغوط من أي جهة كانت، وأن استقالتي التي تمت هي نتيجة خلاف على تعاطي رئيس مجلس إدارة سيريتل، الأستاذ رامي مخلوف مع الإعلام، ومع الملف القانوني والمالي مع الطاقم الحكومي”.

وأكد حسب تعبيره أنّ ” كل مال الكون وشركات الدنيا لا تزحزح ولائي لقيادة رئيسنا وقائدنا بشار حافظ الأسد”، فيما يبدو أنه كان انقلاباً واضحاً على شقيقه رامي مخلوف، الذي يخوض حرباً اقتصادية مع رأس النظام السوري وزوجته مؤخراً.

جاء ذلك بالوقت الذي أعلنت حكومة النظام السوري سلسلة إجراءات جديدة بحق رامي مخلوف، منها منع سفره والحجز على أمواله وأموال عائلته، ضمن استمرار الخلاف الحاصل بين مخلوف والأسد على أموال شركة سيريتل.

ومن جهته كان قد تطرق رامي مخلوف لقرار استقالة أخيه في الفيديو الأخير الذي ظهر فيه، وقال إنه استقال من منصبه كنائب رئيس مجلس إدارة سيريتل نتيجة الضغوط والملاحقات الأمنية التي تمارس عليه من قبل أجهزة النظام السوري الأمنية.

وبيّن مخلوف أنّ العديد من موظفيه تعرضوا للاعتقال على يد أجهزة النظام الأمنية بعد الخلاف الأخير، وقدم اعتذاره لذويهم لعدم قدرته على عمل شيء لهم، حسب وصفه.
وكانت أنباء قد تحدث قبل أيام عن مداهمة أجهزة النظام السوري الأمنية لمنزل مخلوف في ضواحي دمشق، واعتقال شقيقه إيهاب مخلوف وعدد آخر من إداريي سيريتل.

يشار إلى أنّ موجة استقالات كبيرة شهدتها شركة سيريتل خلال اليومين الفائتين كان آخرها استقالة وزير الاتصالات السابق في حكومة النظام السوري، محمد الجلالي، وذلك في تاريخ 17 أيار 2020،

واستقالة نائب رئيس مجلس إدارة بنك سوريا والمهجر الموالي، إحسان البعلبكي، في ذات اليوم.

Step

قد يعجبك ايضا