صحافة بريطانية.. أدلة على استخدام تركيا للفوسفور المصنف في قوائم الأسلحة الكيماوية

يكيتي ميديا

نشرت صحف بريطانية، اتهامات وجهها محققون دوليون لتركيا، بضلوعها في تنفيذ هجمات باستخدام الفوسفور الأبيض المحظور دوليا، ضد المدنيين الكُـرد.

وكشفت التحقيقات التي نشرت تفاصيلها صحف بريطانية كالتايمز والغارديان، أدلة على استخدام تركيا للفوسفور، المصنف في قوائم الأسلحة الكيماوية، خلال عمليتها في شمال سوريا.

وتناقلت وسائل إعلام دولية صورة الفتى محمد البالغ من العمر 13 عاما، من سكان تل تمر غربي الحسكة شمال شرق سوريا، وآثار الحروق منتشرة في جسده.

جرائم حرب

واتهمت منظمة العفو الدولية، الجمعة، القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها بارتكاب “جرائم حرب” في هجومها ضد مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية شمال شرقي سوريا.

وذكرت المنظمة في تقرير أن “القوات التركية وتحالف المجموعات المسلحة المدعومة من قبلها أظهرت تجاهلا مخزيا لحياة المدنيين، عبر انتهاكات جدية وجرائم حرب بينها عمليات قتل بإجراءات موجزة وهجمات أسفرت عن مقتل وإصابة مدنيين”.

وأكدت المنظمة أن “المعلومات التي جرى جمعها توفر أدلة دامغة بشأن هجمات دون تمييز على المناطق السكنية، بينها منزل وفرن ومدرسة”، فضلا عن “عملية قتل بإجراءات موجزة وبدماء باردة بحق الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف على يد عناصر ميليشيا أحرار الشرقية الموالي لأنقرة.

وقال الأمين العام لمنظمة العفو الدولية، كومي نايدو، إن “تركيا مسؤولة عما تقوم به المجموعات السورية المسلحة التي تدعمها، وتسلحها”، مضيفاً أن “تركيا أطلقت العنان لهذه المجموعات المسلحة لارتكاب انتهاكات جدية في عفرين”، المنطقة ذات الغالبية الكردية التي سيطرت عليها تركيا والفصائل الموالية لها في عام 2018.

قد يعجبك ايضا