صلاح الدين دميرتاش يدعو المعارضة التركية إلى توحيد الصفوف

Yekiti Media

قال صلاح الدين دميرتاش، الرئيس السابق لحزب الشعوب الديمقراطي  والمسجون منذ العام 2016 رغم دعوات الغرب لإطلاق سراحه، إن على المعارضة التركية أن تتحد ضد تصاعد القمع والتحركات لتقسيمها، بما في ذلك دعوى قضائية لحظر حزبه.

وأضاف دميرتاش، لوكالة «رويترز» للأنباء، أن معارضي حزب «العدالة والتنمية» الحاكم الذي يتزعمه الرئيس رجب طيب إردوغان وحلفائه القوميين يجب أن يتفقوا على مبادئ ديمقراطية مشتركة وتشكيل تحالف الآن بدلا من الانتظار حتى الانتخابات المقررة في 2023.

وقال، ردا على أسئلة مكتوبة من سجن أدرنة في شمال غربي تركياك «يجب على جميع الأحزاب التي تريد القتال جنبا إلى جنب من أجل الديمقراطية أن تتحد». وأضاف: «هناك زيادة في الضغط والقمع والدمار كل يوم. لذلك، ودون انتظار انتخابات، فإن تشكيل تحالف ديمقراطي فعلي من اليوم سيكون ذا مغزى وقيمة كبيرة». وأكمل: «جرى خطفنا من منازلنا في منتصف إحدى الليالي بطريقة غير قانونية وتحويلنا إلى رهائن سياسيين. ولهذا السبب نحن فخورون».

وقضت محكمة تركية الشهر الماضي بسجن دميرتاش ثلاثة أعوام ونصف العام لإدانته بإهانة الرئيس، لكن الدعوى الرئيسية المقامة ضده مستمرة، وهو محتجز بتهم تتعلق بالإرهاب ينفيها.

وقالت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان إن سجنه «غطاء للحد من التعددية والنقاش»، لكن أنقرة تجاهلت دعواتها للإفراج الفوري عنه.

تمت قراءتها 201 مرة

قد يعجبك ايضا