عائلة أمير حامد ترفض بيان قسد..”لن نرضى دون محاكمة المجرمين”

أميرحامد ابٌ لأربعةِ بنات مخطوف منذُ 11-01-2014 على يد استخبارات الـ YPG من منزلِهِ بمدينة الدرباسية وبشهودٍ وكامل الاثباتات التي تملِكُها عائلتَهُ

Yekiti Media

بيان
بعد ستة سنواتٍ عِجاف دون أن نتلقى أيَّ رد أو اهتمام لمّا يُعانيه هؤلاء الأطفال وتلكَ الأُم المُعاقة، الذين لا زالوا ينتظِرونَ خبراً عنهُ.

#أميرحامد ابٌ لأربعةِ بنات مخطوف منذُ 11-01-2014 على يد استخبارات الـ YPG من منزلِهِ بمدينة الدرباسية وبشهودٍ وكامل الاثباتات التي تملِكُها عائلتَهُ، لم نكن نتلقى أيَّ رد منهم، مع الإنكار الدائم بعدم وجودِهِ لديهم، وفِي المقابل كان يتم الإفراج وبشكلٍ يومي عن العشرات من أفراد داعش من سجونِهُم.

اليوم الجمعة 10.01.2020صدر بيان عن قيادة قوات سوريا الديمقراطية بخصوص المُختطفين، إننا كعائلة الناشط في الحراك السلمي #أمير_حامد نرفض ما ورد في البيان جُملةً وتفصيلاً، لأننا ومنذُ مُطالبتنا بمصير ابننا كانَ هؤلاء هم أنفسهم من يتحكمون في المدينة.

إنَّ ما هو وارد في البيان والادعاء المُبطن بأنَّهُم ضحايا، فإنَّنا نعتبر ابننا لا زالَ على قيد الحياة، لحين تقديم الوثائق والأدلة القاطعة عن مصيرهِ، لذلك فأنتُم قانوناً مسؤولين عن حياتِهِ كما اعترفتُم، ونُطالب بالإفراج عنهُ وعن بقية المُختطفين.

إنَّنا في الوقت نفسِهِ نُطالب مُنظمات حقوق الإنسان والمُجتمع الدولي، التي لم تتوانى يوماً عن مثلِ هذهِ القضايا، بالوقوف إلى جانبِنا، حمَّلنا ولا نزال نُحمل تلك الجهات كاملة المسؤولية التي لم تُحرك ساكناً في بداية الأمر للكشف عن مصير ابننا.

إننا لن نرضىَ دون مُحاكمة المُجرمين، الذين أقدموا على اختطافِهُم وارتكابِهُم ذاك الفعلِ العمل الشنيع باسكات كُل صوت حُر، هذا التصرُف المُنافي لكُلِ القوانين والأعراف الدولية.

عائلة الناشط في الحراك المدني الكوردي المختطف أمير حامد
10.01.2020

قد يعجبك ايضا