عاد من لبنان إلى قامشلو…مقتل شاب كُـردي بظروف غامضة في دير الزور

Yekiti Media
نعى ناشطون، وذوو الشاب الكُـردي آواب محمد زكي سيد شفيق، وفاته يوم الخميس عبر منصات التواصل الاجتماعي مشيرين أنه اختُطِف، وقُتِل من قبل مجموعة مسلحة في مدينة دير الزور في ظروف غامضة.

مصدر مطلع أفاد لـ <يكيتي ميديا> بأن “آواب” كان عائداً من الجمهورية اللبنانية، إلى مسقط رأسه بقرية سيحا الصغيرة بريف بلدة تربه سبي، 30 كم شرقي مدينة قامشلو، وكان برفقته 4 أشخاص آخرين من أبناء دير الزور عن طريق “التهريب” اختُطِفوا من قبل مجموعة مسلحة وتم قتلهم ورمي جثثهم بنهر الفرات بمحيط مدينة القورية جنوب نهر الفرات الخاضعة لسيطرة النظام السوري.

وأشار المصدر ذاته أنّ مواطناً من أهالي منطقة القورية بدير الزور ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية شمالي نهر الفرات عثر على الجثث على ضفاف الفرات، وقام بنشر صورهم عبر منصات التواصل الاجتماعي، ليتمّ التعرّف على جثة “آواب” من قبل مستخدمي منصات التواصل في قامشلو وريفها، مضيفاً: أن ذويه سافروا إلى المنطقة لاستلام جثته والتي وريت الثرى في قرية خربة ديب بريف تربه سبي بحضور حشد من ذوي الراحل وأهالي المنطقة.

ولم تتبنَّ أي جهةٍ مسؤولية خطف وقتل الشبان الخمسة، كما ولم تصدر سلطات النظام، وقوات سوريا الديمقراطية أي توضيح بخصوص الحادثة.

آواب محمد زكي سيد شفيق من أهالي قرية السيحا الصغيرة، هاجر إلى لبنان قبل 7 سنوات.

قد يعجبك ايضا