عبدالباسط الساروت يفقد حياته وسط اشتداد المعارك في حماه

Yekiti Media

فقد المقاتل بصفوف المعارضة السورية المسلحة عبد الباسط الساورت حياته خلال المعارك مع قوات النظام في ريف مديمة حماة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القيادي العسكري في جيش العزة (عبد الباسط الساروت) فارق الحياة متأثراً بجراحه التي أصيب بها خلال معارك مع قوات النظام على محور تل ملح بريف حماة الشمالي بعد منتصف ليل أمس الأول.

ولفت المرصد إلى أن الساروت قاد مظاهرات في مدينة حمص وقد أودت المعارك بحياة والده و4 من أشقاءه خلال قصف لطائرات وقوات النظام واشتباكات معها في مدينة حمص، قبل أن يخرج من المدينة مجبراً بعد محاصرتهم من قبل قوات النظام، لينضم مؤخراً إلى فصيل جيش العزة رفقة مجموعته التي خرجت معه.

وأكد المرصد السوري وقوع المزيد من الخسائر البشرية على خلفية المعارك المتواصلة شمال غرب حماة، حيث ارتفع إلى 19 مقاتل بينهم 9 من الفصائل الإسلامية والمقاتلة وذلك خلال قصف جوي وبري واشتباكات شمال غرب حماة، كما ارتفع إلى 11 عدد عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها ممن قتلوا اليوم خلال المعارك ذاتها.

عبدالباسط ممدوح الساروت حارس نادي الكرامة السوري ومنتخب سوريا للشباب ، وأبرز قادة المظاهرات التي قامت في مدينة حمص للمطالبة بإسقاط نظام بشار الأسد أثناء الثورة السورية.

قد يعجبك ايضا