عفرين… الميليشيات المسلّحة تقطع 4000 شجرة زيتون وتخرّب المعالم الآثرية

Yekiti Media

تواصل الميليشيات المسلّحة في عفرين ارتكاب الجرائم بحقّ أهالي المدينة وغاباتها و آثارها، بحسب ما أفاد به الناشط السياسي مصطفى شيخو ليكيتي ميديا، مشيراً إلى قطع أكثر من 4000 شجرة زيتون يوم الأحد.

وقال شيخو: تقوم ميليشيا فيلق الشام بقيادة الرائد هشام وأبو صرير بقطع أشجار الزيتون في قرية ميدان اكبس وهــي عائدة للمواطنين الكُرد، وهم :
خضر محي بكر، أيوب بكر، عبدالرحمن بكر، و محمد إبراهيم ملقب قجيرو.

شيخو أكّد لموقعنا أنّ عدد أشجار الزيتون المقطوعة بلغ ٤٠٠٠ شجرة زيتون في المنطقة الواقعة بين قرية ميدان اكبس و قرية بنيراكا.

وكان ناشطون قد أشاروا في وقتٍ سابق أنّ الأشجار المقطوعة يتمّ تسويقها إلى إدلب.

وفي السياق ذاته أشارت منظمات حقوقية إلى أنّ الميليشيات في عفرين تقوم بعمليات ممنهجة في تهريب آثار وكنوز عفرين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنّ الفصائل الموالية لتركيا تقوم بتخريب وتدمير أكثر من 25 موقعاً أثرياً بشكلٍ كامل في عفرين، وذلك أثناء البحث عن الآثار فيها.

ولفت المرصد: “لا يزال أسد عين دارة البازلتي الموجود في معبدٍ أثري بالقرب من قرية عين دارة مخفياً بعد أن نقله عناصر الفصائل منذ أشهر”.
يذكر أنّ معبد عين دارة يُُعتبر من أهم التلال الأثرية في سوريا

تجدر الإشارة إلى أنّ الانتهاكات والجرائم المرتكبة في عفرين مستمرة منذ اجتياح الجيش التركي للمدينة ربيع العام 2018

تمت قراءتها 175 مرة

قد يعجبك ايضا