عفرين… عمليات توطين تستهدف المدينة الكُـردستانية

Yekiti Media

قال ناشطون إن الجيش التركي وفصائل سورية معارضة لنظام الأسد، موالية لأنقرة، تمنع نازحي مدينة عفرين من العودة إلى المدينة الكُـردستانية، وتقوم بتوطين مهجري الغوطة الشرقية ومدن سورية أخرى فيها.

وأشار الناشطون إلی أن حاجز قرية كيمار يمنع نازحي مدينة عفرين وبقوة السلاح من العودة إلى المدينة، منوهين في الوقت ذاته أن حاجزا يتبع لقوات الجيش التركي في قرية ترندة التابعة لمدينة عفرين قام بإغلاق الطريق بساتر ترابي، وذلك لمنع عودة النازحين إلى المدينة.

وقال الناشطون إنه تم توطين 60 عائلة عربية في راجو بمنازل الكُـرد النازحين إلى مناطق أخرى، بعد احتلال الجيش التركي للمنظقة، كما تم توطين 45 عائلة عربية غالبيتها من أهالي مدينة حمص السورية، في ناحية شرا التابعة لعفرين.

وفي سياق متصل تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورة للمواطن فرح الدين محمد عثمان من أهالي ناحية جنديرس، وأثار التعذيب واضحة على جسمه، بعد مطالبته بإعادة ممتلكاته المسروقة، وبخروج المسلحين من منزله.

فرح الدين محمد عثمان

وأعلن الجيش التركي في الـ 24 من شهر آذار/مارس، الماضي، احتلاله للمدينة الكُـردستانية بعد عمليات عسكرية شملت استخدام كافة صنوف الأسلحة وبمشاركة فصائل سورية معارضة موالية لتركيا وبدأت في الـ 20 من شهر كانون الثاني/يناير

مواضيع ذات صلة