لقاءات وحوارات

عمر أليخان ..سكرتير حزب كومله كوردستان – إيران في حوار خاص مع يكيتي

النظام الإيراني بتجه نحو الضعف والتشتت .
– التجربة الكردية في شرق كردستان تجربة متطورة ولها جذور تاريخية .
– لا أعتقد بان تجربة منظومة ب ك ك في غرب كردستان ستتكرر هنا في كردستان الشرقية .
– الحفاظ على تجربة كردستان العراق مهم وعامل استراتيجي بالنسبة لنا .

وفيما يلي نص الحوار كاملا :

س1-
نرحّب بكم أشدّ الترحيب ويسعدنا أن تكون ضيفاً لجريدتنا المركزية ( يكيتي ) ويهمّ شعبنا أن يكون مطّلعاً على سياستكم في إيران عامةً وكردستان إيران خاصةً ،
حبّذا لو تقدّم لقرائنا لمحةً مقتضبة عن سياسة حزبكم ؟

ج 1 –
تحية طيبة لكم و لجماهير حزبكم و للشعب الكُردي في غرب كُردستان ، الوضع في شرق كُردستان وإيران له شكل خاص ، فالنضال المدني تطوّر بشكلٍ ملحوظ، بالإضافة إلى أنّ الوعي القومي و التحرر الوطني في ازدياد مستمر ، و هذا محل تقديرٍ كبير بالنسبة لنا، شعبنا الكُردي في شرق كُردستان، لم يتوقّف يوماً واحداً عن النضال و المطالبة بحقوقه القومية المشروعة و بالتنسيق مع الأحزاب الكُردية، ففي الفترة الأخيرة، نُفّذت عدة إضرابات عامة، بالرغم من الوضع الاقتصادي الصعب من جهة، و من جهةٍ أخرى انتشار فايروس كورونا و التي لاقت إهمالاً كبيراً من قبل السلطات فكانت الضحايا تفوق مستوى توقّعاتنا بأضعاف.

أما إن تحدّثنا عن الوضع العام لايران واحتمال إزالة العقوبات الدولية عنها، لا أعتقد أنّ ايران مستعدة للتخلي عن الميليشات في كلٍّ من سوريا و العراق و اليمن، وليست مستعدة للتخلي عن صواريخها الباليستية، و هذه شروط دولية لإتمام الصفقة، مع ذلك حتى و إن رُفِعت العقوبات، فايران لن تستطيع إعادة اقتصادها و ترميمه و إدارة عجلته مرةً أخرى، بالرغم من أننا نرى أنّ النظام الايراني مازال قوياً نسبياً، لكن يعاني من تصدّعٍ داخله، و هو يتّجه نحو الضعف و التشتت.

س2-
ما مدى علاقتكم بالأحزاب الكُردستانية في إيران؟.وهل هناك توجه لديكم في التقارب مع الأحزاب الكُردستانية الإيرانية الأخرى ?
ج2-
هناك تنسيق بين الأحزاب الكُردية في شرق كُردستان و مركز التنسيق بين حزب الكوملة و الحزبين الديمقراطيين قطع أشواطاً طويلة و نحن في حوارٍ مستمر حول مستقبل كُردستان من حيث نوع و كيفية إدارته و انتخاباته بالإضافة إلى النقاشات حول شكل الإدارة و تقديم الخدمات، لدينا مشاريع و هذه المشاريع شارفت على الانتهاء، من المقرّر بعد الانتهاء من هذه التفاصيل ،أن نتّجه إلى الأحزاب الأخرى أيضاً، لنجعل من هذه التفاصيل و التفاهمات ما يشبه الدستور لنعمل معاً تحت سقفه و لتحقيقه، إلى حين أن يتسنّى لنا خوض تجربة الانتخابات . كما نسعى لتوحيد القوة العسكرية و إبعادها عن المدن لتكون تحت أمرة قائد واحد و تشكيلة واحدة، و بالتالي تشكيل جبهة كُردستانية في شرق كُردستان.

لدينا لجان متخصصة للدبلوماسية و للتواصل مع المعارضة الإيرانية، فالتجربة الكُردية في شرق كُردستان تجربة متطورة و لها جذور تاريخية، سوف يكون لها دور إيجابي كبير في كُردستان و حتى كامل إيران فهم طليعيون في الفن و المسرح و الأدب و مجالات كثيرة أخرى.

س3-
نعرف أن p j k تنظيم مسلح ومرتبط ب pkk ما نوع العلاقة بينكم وبينهم ؟ وكيف تقيّمون وجوده في كُردستان الشرقية ؟

ج3-
نعم بجاك حاضر في كُردستان الشرقية و تأخذ أوامرها من PKK فهم جزء منهم، و PKK لديها علاقات قوية مع إيران و جميع محاولاتهم تصبّ في لفت انتباه السلطات لربما تمنحهم حق إدارة المنطقة في المستقبل على غرار غرب كُردستان، لا أعتقد أنهم سينجحون في مسعاهم هذا، فالأحزاب الكُردية لديهم خبرة عميقة و لديهم بيشمركة بالإضافة إلى تنظيمات قوية داخل المجتمع الكُردي في شرق كُردستان ،و لديهم شخصيات قيادية معروفة.

ونحن نحاول إخراج البجاك من تحت هيمنة PKK ليقبلوا بالقوانين و التفاهمات التي سنتوصّل إليها كأحزاب كُردستان الشرقية و في مقدمتهم كوملة و الديمقراطي، لكن لا أظن ستقبل البجاك بالعرض، فهم حالياً لديهم صلة و علاقات قوية مع السلطات الإيرانية، حتى تجد مقاتليهم يتجوّلون بنوع من التنسيق و الحرية.. و لديهم مقرات قريبة من مراكز الجيش الإيراني . والكُرد يرون هذه التصرفات من البجاك و يعلمون ما يحدث ، لذلك لا أظن أنّ تجربتهم في غرب كُردستان ستتكرّر هنا في كُردستان الشرقية.

س4-
نعرف أنّ لكم جناحاً عسكرياً وكان له فعالية سابقاً والآن لانسمع عن أي نشاطٍ عسكري لكم في كُردستان إيران.
حبّذا لو توضّح لنا قليلاً أسباب ذلك؟

ج4-
نعم نحن نؤمن بالنضال المسلح، لدينا خبرة و لدينا قوات بيشمركة ، لكن نظراً للظروف التي تمرّ بها المنطقة لا نقوم بأي عملٍ عسكري في المرحلة الراهنة، لأننا نأخذ وضع جنوب كُردستان بعين الاعتبار، فالسلطات الإيرانية تبحث دائماً عن حجج لاستقدام وحدات عسكرية و قصف القرى و المناطق الحدودية بين شرق و جنوب كُردستان، فالحفاظ على تجربة كُردستان العراق مهمٌّ و عامل استراتيجي بالنسبة لنا.
نحن كحزب كوملة و الديمقراطيين نملك بيشمركة و لدينا مواقع على الحدود بين طرفي كُردستان، بالإضافة على الصعيد الداخلي لدينا مقاتلون بيشمركة سرية، نستطيع التحرك بأي وقتٍ نشاء في حال استدعت الظروف ذلك. ، لكن بالنسبة للنضال المسلح المباشر واستمراريته ، فالظروف التي شرحته غير مناسبة، لذلك العمليات العسكرية بالمقارنة مع الماضي قليلة، لكن اعتقادنا و إيماننا بالنضال المسلح إلى جانب السياسي المدني لم يتغيّر.

حوار تم نشره في جريدة يكيتي عدد 286

مقالات ذات صلة

التعليقات

زر الذهاب إلى الأعلى