قتلى من قوات ماهر الأسد بعد استهداف دورية روسية

Yekiti Media

قتل 6 عناصر من «الفرقة الرابعة» التابعة للحرس الجمهوري، بقيادة اللواء ماهر، شقيق رئيس النظام السوري بشار الأسد، في تفجير عبوة ناسفة استهدفت حافلة كانت تقلهم في محافظة درعا، جنوب البلاد، وذلك بعد أيام من استهداف دورية روسية في المنطقة نفسها.

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس، بأن «عبوة ناسفة استهدفت حافلة كانت تقل عناصر من الفرقة الرابعة، ما أسفر عن سقوط 6 قتلى منهم، وإصابة 15 آخرين بجروح»، بعدما كان {المرصد} قد أفاد سابقاً بمقتل 4 عناصر.

ولم يتمكن «المرصد» من تحديد الجهة المسؤولة، لكنه أشار إلى أن «قوات النظام تتعرض بشكل شبه يومي لهجمات، إن كان بالعبوات الناسفة أو بإطلاق النار في محافظة درعا، لكنها لا تسفر عادة عن سقوط ضحايا».

وأوضح «المرصد» أن «مقاتلين معارضين سابقين يشنون عادة هجمات مماثلة ضد قوات النظام».

واستعادت قوات النظام صيف عام 2018 السيطرة على كامل محافظة درعا، إثر عملية عسكرية، ثم اتفاقات تسوية مع الفصائل المعارضة فيها، وعملية إجلاء للآلاف من رافضي التسويات.

وتصاعدت مؤخراً ظاهرة الاغتيالات. وسجّل معظم عمليات الاغتيال قتلى من قادة «فصائل المصالحات» أو ضباطاً للنظام السوري أو شخصيات محسوبة على إيران.

لكن للمرة الأولى منذ بدء اتفاق التسوية في مناطق جنوب سوريا، شهدت المنطقة استهداف دورية تابعة للشرطة العسكرية الروسية أثناء جولتها في مناطق خاضعة لاتفاق التسوية.

وقالت مصادر محلية إن مجهولين استهدفوا بعبوة «ناسفة»، ظهر السبت الماضي، رتلاً فيه قوات من الشرطة العسكرية الروسيّة وقوات من الفيلق الخامس، الذي تشرف عليه روسيا في المنطقة.

aawsat

قد يعجبك ايضا