«قسد» تستأنف هجومها على «داعش» وتقتل 30 من عناصر التنظيم

Yekiti Media

استأنفت «قوات سورية الديموقراطية» (قسد) هجومها ضد تنظيم «داعش» في الجيب الأخير الذي يتمركز فيه في شرق نهر الفرات، بعد استقدام قواتها الخاصة، وضربات مكثفة شنتها مقاتلات التحالف الدولي خلال الأيام الماضية، وأفيد بأن «قسد» تمكنت من استعادة بعض المناطق التي سيطر عليها التنظيم في بلدة هجين بدير الزور (جنوب شرقي سورية)، وأوقعت 26 قتيلاً من عناصر «داعش»، فيما قتل قيادي من «قسد».

وكشف «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن «قوات قسد الخاصة تمكنت من استعادة كل النقاط التي خسرتها الأحد لمصلحة داعش في منطقة البحرة، قرب بلدة هجين»، مشيراً إلى أن «القوات الخاصة (وحدات حماية الشعب) شنت أمس أول هجماتها على التنظيم منذ استقدامها، بدعم من طائرات التحالف الدولي التي شاركت في العملية عبر استهدافها المكثف إلى محاور القتال ومناطق سيطرة التنظيم شرق نهر الفرات، بالإضافة إلى القصف الصاروخي من قبل قسد».

وهذا أول هجوم لـ «قسد» بعد إعلانها وقف عملياتها العسكرية احتجاجاً على القصف التركي الذي استهدف مناطق تخضع لسيطرتها في كُـردستان سوريا.

وأشار المرصد السوري إلى أنه «وثق خسائر بشرية كبيرة في المعارك إذ قتل ما لا يقل عن 30 عنصراً من داعش بينهم 21 قتلوا في القصف والمعارك، فيما قتل الـ9 الآخرون خلال ضربات جوية لطائرات التحالف استهدفت مقراً للتنظيم ضمن الجيب الخاضع له في شرق الفرات».

وأفاد المرصد السوري بأن «ضربات التحالف قتلت مدنيين يعملون في المقر، ليرتفع بذلك إلى 553 عدد قتلى داعش منذ بدء العمليات العسكرية في 10 أيلول (سبتمبر) الماضي، مشيراً إلى أن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بحالات خطرة.

قد يعجبك ايضا