آراء

لقاء بايدن أردوغان وانعكاسه على قسد

عبدالله كدو

أكد الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بعد اللقاء الذي عقده مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، على هامش قمة الناتو بينهما في 14/6/2021 على أنه كان ” لقاءً إيجابياً ومثمراً” ، وأعرب عن قناعته بأنّ الطرفين سيحقّقان ” تقدماً ملموساً ” في العلاقات الثنائية، وأنّ البلدين لديهما ” أجندة كبيرة و فريقينا سيواصلان مناقشاتنا، وأنا على يقين بأننا سنحقّق تقدماً حقيقياً بين تركيا و الولايات المتحدة”.

بدوره شدّد أردوغان على ” ضرورة اضطلاع الناتو بدورٍ فاعل في كلّ مكانٍ تكون فيه حاجة لمظلة الحلف الأمنية ” وقال: اتفقنا مع بايدن على أسس إيجاد حلولٍ لجميع القضايا العالقة، ونتمنّى أن يترك حلفاؤنا الحسابات السياسية الضيقة جانباً، وأن يظهروا تضامناً تاماً مع تركيا، حيث اتفقنا على استخدام قنوات الحوار المباشرة بشكلٍ فعالٍ ومنتظم، بما يليق بالحليفين والشريكين الإستراتيجيين.

من الجدير بالذكر، رغم أنّ تركيا والولايات المتحدة حليفتين في الناتو، لكن بينهما خلافات عديدة، على رأسها مسألة الدعم الأمريكي لـ”وحدات حماية الشعب” التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي pyd الذي تعتبره تركيا الفرع السوري لحزب العمال الكُردستاني pkk ، حيث قرّرت أمريكا فــي عــام 2014 ، القيام بدعــم وحــدات حمايــة الشــعب YPG التي هي نواة قوات ســوريا الديمقراطية قسد، للقتال ضد تنظيم داعش، ثم قامت بتسليحها بشكلٍ مباشر في عهد الرئيس ترامب، واستمرار تلك العلاقة تســبّبَ بتوتــرٍ كبيــر في العلاقــة مع تركيــا التي انضمّــت إلــى التحالــف الدولي لمحاربــة داعــش فــي ســبتمبر 2014، و ترى تركيا بأنّ اســتمرار واشنطن بالعمل مع قسد، على أمل أن تتقبّل تركيا – مع الوقت – فكرة وجود قوة عسكرية تابعة لقسد علــى حدودها الجنوبية، سياسة غير مقنعة ومرفوضة.

بالمقابل، فإنّ شراء تركيا أنظمة دفاع روسية الصنع، منظومات ( 400 S ) كردّ فعلٍ على فشل الاتفاق على بديل غربي، ورفع مســتوى العلاقة مع روســيا، التي تستمرّ في دعم النظام السوري، تراه أمريكا أمراً متعارضاً مع نظام الناتو و مرفوض.

تركيا ذات العلاقة القديمة مع أمريكا، تخسر من جراء تعرضها للعقوبات الأمريكية، و كذلك من خفض سوية التبادل التجاري بينهما، إضافةً لخسارات في مجالات أخرى، لكن في نفس الوقت ، رغم وجود شعور بأنّ واشنطن قد سئمت – أخيراً – من الحكومة التركية، لكن لا يتسنّى لها أن تفعل الكثير، لما تتمتع به من موقعٍ جيوسياسي، حيث قربها من روسيا، والشرق الأوسط، ودول البلقان، يجعلها أحد المواقع التي لا غنى عنها في الجانب الجنوبي الشرقي للناتو.

و على سبيل المثــال، عندما فشــلت إدارة بــوش فــي إقنــاع البرلمان التركي بالســماح بمرور و نشر قــواتها في العــراق فــي آذار 2003 ، كان علــى الأمريكييــن تحمــل التكلفــة العسكرية والاقتصادية الباهظة لهذا القرار.

و لدى إفصاح بايدن عن سياساته، تبيّن بأنه من المرجح أن يقوم بإصلاح العلاقة مع تركيا، حيث أكّد على ضرورة إصلاح الروابط عبر الأطلسي و تعزيز التضامن مع الحلفاء.

من المعروف بأنّ أمريكا و تركيا تلتقيان في ملفات كثيرة، منها سوريا و ليبيا وأفغانستان،

ففي ليبيا يفيدها دعم تركيا لقطع الطريق أمام روسيا ، و في سوريا لقطع الطريق أمام روسيا و إيران ،وهناك أهمية للدور الذي ستلعبه تركيا في أفغانستان مع انسحاب أمريكا منها، و يمكن لتركيا المساهمة في إنجاز الملفات العالقة مع قبرص واليونان بالحوار ودون تصعيدٍ عسكري.

و هنا لابدّ من الإشارة إلى أنّ أردوغان يدرك إصرار الإدارة الأمريكية الجديدة على إعادة تجبير الحلف العسكري عبر الأطلسي مع أوروبا، وكذلك الاهتمام بالاستقرار الأوربي، الأمر الذي ينسجم مع موقف تركيا من وحدة الأراضي الأوكرانية ومواجهة الضغوط لروسية ضدها.

فإنّ أردوغان يُريد أن يلاقي تلك التوجهات الأمريكية، لاستغلالها في ملفات أخرى، و من هنا ركّزت الرئاسة التركية مؤخراً، على وضع تصوّر لما يُمكن أن تقوم به تركيا من خدماتٍ لصالح الولايات المُتحدة في أفغانستان، بعد الانسحاب الأمريكي منها، ومنها ملف إدارة مطار كابول المدني، بالإضافة إلى مهام تدريب القوات الأمنية الأفغانية، وأن تكون القوات التركية هناك تحت إدارة ومتابعة قاعدة “أنجرليلك” العسكرية لحلف الناتو في تركيا.

بالنظر إلى ما تراها تركيا تهديداً لها فإنّ التحدي الأكبر الذي يتعلّق بتوفير الأمن و الاستقرار لديها، هو إمكانية و طريقة استعمال المادتين 4 و 5 من معاهدة “حلف ناتو

أي عندما يتفق أعضاء الناتو على سلامة تركيا وأمنها ، أو ما تتعرّض له من ضغوط ، وهذا لا يتحقّق، وفق المنظور التركي، بدون وقف تقديم الدعم إلى قسد و حينها قد لا تجد قسد سبيلاً لها إلا إعلان التوافق مع النظام السوري و الاندماج في مؤسساته، بعيداً عن المعارضة الوطنية السورية .

و في الختام لا بدّ من القول بأنّ ما تعرضه تركيا على أمريكا كتطمين، لا بدّ أن تتواءم مع ملفين جوهريين، تنتقدهما أمريكا في الحالة التركية، حيث الإدارة الأمريكية الجديدة، تتبنّى استراتيجية ربط العلاقات السياسية الخارجية للولايات المتحدة مع حلفائها بملفي حقوق الإنسان و الحريات السياسية .

المقالة منشورة في جريدة يكيتي العدد 287

مقالات ذات صلة

التعليقات

زر الذهاب إلى الأعلى