لقاء بين ممثل الرئيس بارزاني وأبناء الجالية الكُردية في النمسا

يكيتي ميديا

احتضن المركز الثقافي والاجتماعي الكُـردي في العاصمة النمساوية فيينا، الجمعة 30 تشرين الثاني/نوفمبر، لقاءً جمع بين “طاهر هورامي” ممثل الرئيس مسعود بارزاني عن أمور الجاليات الكُـردية في المهجر، ونخبة من أبناء الجالية الكُـردية في النمسا.

وقال مراسل يكيتي ميديا في فيينا إنّ اللقاء حضره مجموعة من النخب الثقافية والسياسية الأكاديمية والاجتماعية في النمسا، مشيراً إلى أنّ اللقاء بدأ بترحيب رئيس مجلس المركز الثقافي والاجتماعي الكُـردي في فيينا، وعضو اللجنة السياسية لحزب يكيتي الكُـردستاني-سوريا، المهندس نزار موسى، بممثل الرئيس بارزاني، طاهر هورامي، وبالضيوف، وتحمّلهم مشقّة المجيء من عدة مقاطعات نمساوية، مقدماً شكره حضور “هورامى” واهتمامه بتكليفٍ من الرئيس بارزاني بالجالية الكُـردية في الخارج وحضوره الكريم لنقل معاناة واقتراحات السادة الحضور فيما يتعلق بأمور الجالية في النمسا خصوصاً وأوروبا عموماً.

بدوره رحّب ممثل الرئيس بارزاني بحسب مراسلنا بالحضور، معبراً عن سعادته بالحضور إلى فيينا ولقاء الجالية الكُـردية، مؤكداً اهتمام الرئيس بارزاني بالجالية الكردية في المهجر، وتعهّد بنقل معاناتهم واقتراحاتهم القيمة للسيد الرئيس خدمة للمصلحة الوطنية الكُـردية العليا.

وبعد انتهاء كلمة هورامي، لفـت مراسلنا إلى فتح المجال للضيوف لتوجيه أسئلتهم واستفساراتهم، ومداخلاتهم، حيث عبّروا فيها عن الصعوبات التي تواجه تطوير وتنظيم وتقارب الأفكار والجمعيات الكُردية في المهجر لتكون على قدر المسؤولية في الاهتمام بقضايا الكُـرد في المهجر، وسنداً بالتالي لوطنهم الأم وقضاياه.

وأشار مراسلنا إلى أنّ اللقاء استمرّ لأكثر من 3 ساعات، مؤكداُ أنّ النقاشات دارت بالمجمل حول نقاط ضعف وقوة تنظيم الجالية الكُـردية في المهجر، وتقديمهم لمقترحات قيمة تخدم القضايا العامة، والتي تخدم بدورها الجالية الكُـردية في المهجر، لينتهي اللقاء بمداخلة البروفيسور جليلى جليل، قيّم خلالها الوضع الثقافي الكُـردي خصوصاُ، وتوصيفه الدقيق للوضع الكُـردي عموماً.

يُذكر أنّ هورامى قد قام بعدة لقاءات مماثلة في دول أوروبية أخرى بأبناء الجالية الكُردية في هذه البلدان كألمانيا وسويسرا وغيرها من الدول.

قد يعجبك ايضا