متابعة لقضية منظمةٍ ضبابيةٍ يُديرها معارضون من سوريا في “النرويج”

Yekiti Media

متابعة لتطورات عمل منظمةٍ ضبابيةٍ يُديرها معارضون من سوريا والتي كما يصفها الاعلام النرويجي بأنَّ الكثير من الجهات قد شاركت فيها، و كان الإعلام قد ذكر أنّ هناك جهات استخباراتية، تجسسية و أغنياء و شخصيات دبلوماسية و معارضة عربية و أفريقية معروفة قد شاركت فيها.

والسبب لمتابعة هـذه القضية يعود لحضور شخصيات ” معارضة سورية معروفة ” من أمثال هيثم المناع، وله ضلع فيها و هو يترأس أيضاً مننظمة مشابهة مسجَّلة في السويد و له مكتب في جنيف في سويسرا.

قضية (ك ن ر د ) وصلت إلى نهايتها”تقريبا” بعد ملاحقتها من قبل الأمن النرويجي لعدة سنواتٍ … فقد قررت إحدىالمحاكم النرويجية في مدينة ستافانكر ما يلي:

سجن المدعو لؤي ديب لمدة أربع سنواتٍ و نصف

حجز عدد كبير من الفلل و الشقق التي كان قد اشتراها لؤي ديب

الحجز على كمياتٍ كبيرةٍ من المجوهرات و الذهب و التي كانت في حوزته في بيته

بالاضافة أنّ لؤي يجب أن يدفع حوالي عشرة ملايين كرونة ( ما يضاهي مليون يورو) و التي خسرها باللعب بالقمار عن طريق الانترنيت

و القضية الأكثر تعقيداً و التي لم يتمّ حسمها إلى الآن هي السؤال التالي.. من يقف وراء هؤلاء ؟ و لماذا ؟ و من يدعمهم على الأقل مادياً و بهذا السخاء؟

أمور كثيرة لم تتوضَّح مع نهاية القضية نظراً لاحتراف القائمين بها في الدجل و الاحتراف .

و لا بدَّ من ذكر ناحيةٍ هامةٍ هنا إنَّمسيرة هكذا أشخاصٍ تؤثِّر بشكلٍ سلبيٍ على عمل المنظمات الخيرية و السياسية و التيتعمل لصالح و لخدمة الناس المحتاجين في بلادنا…ولكن الأهم هو أنّ المجرم في هذه البلاديُحاكم و يُعاقب .

للقضية بقية…

أفتنبلادة / ترجمة وتحرير يكيتي ميديا

قد يعجبك ايضا