محاولة اغتيال فاشلة يتعرض لها رئيس حزب حرية كُـردستان

Yekiti Media

نجا قائد حزب حرية كُـردستان المعارض للنظام الإيراني، يزدان بنا مساء يوم الخميس من محاولة اغتيال فاشلة في اربيل/هولير عاصمة إقليم كُـردستان العراق.

وكان يزدان بنا نجا في أيلول 2015 من محاولة اغتيال قتل خلالها ثلاثة من أفراد حمايته، إثر تعرضه لهجوم من قبل شخص “مندس” بين مقاتلي الحزب قرب كركوك.

وقال المتحدث باسم حزب حرية كُـردستان خليل نادري، أن دراجة نارية يستقلها شخصان اطلق احدهما النار من سلاح كلاشينكوف على موكب مسؤول الحزب يزدان بنا عند مروره بالشارع الـ120 متر في مدينة اربيل، مستدركا ان يزدان بنا وحراسه لم يصابوا باذى.

وأضاف إن اطلاق النار جرى خلال مرور الدراجة النارية عكس سير الموكب الذي تعرضت فيه أربع عجلات لأضرار مادية نتيجة الاطلاقات.

وبشأن مطلقي النيران أكـد نادري أن أحدا لم يعتقل وأن الاسايش شرعت في إجراء التحقيق، لافتاً إلى أن حزبه بانتظار نتائج التحقيقات لانه يعد الاعتداء محاولة ارهابية.

وخاضت قوات حزب الحرية الكُـردستاني إلى جانب قوات البيشمركة الحرب ضد داعش في محاور غرب كركوك وشمال شرقي الموصل.

وشهدت اربيل، بداية اذار الماضي مقتل اثنين من عناصر الحزب الديمقراطي الكُـردستاني الإيراني- المعارض بانفجار عبوة ملصقة بعجلة.

ويتهم الحزب المخابرات الإيرانية بتنفيذ عمليات اغتيال للعناصر المعارضة للنظام في طهران.

شفق نيوز/dwarozh

قد يعجبك ايضا