مسؤول أمريكي: كورونا دمر إيران.. وموقف الأسد وروسيا سيكون أحد أسباب الانسحاب من سوريا

Yekiti Media

وفي مقابلة مع مجلة “فورين بوليسي”، خلال الساعات الأخيرة، أضاف هوك بأنَّ إدارة ترامب شاهدت “نزوحًا تكتيكيًا” للقوات الإيرانية من سوريا.

التي تقدم فيها إيران والمجموعات المدعومة من قبلها الدعم لرأس النظام السوري للهجوم على محافظة إدلب.

والتي تعتبر المعقل الأخير للمعارضة السورية، حيث كانت تكلفة الحملة العسكرية الأخيرة على إيران.

ودفعت مليارات الدولارات إلى جانب تفشي الكورونا بإيران، وهو ما سيدفعها للانسحاب من سوريا.

وأضاف:” نرى أنَّ الروس والنظام السوري يرون حوافز لخروج القوات والميليشيات الإيرانية من سوريا.. وهذا هو الشرط الأمريكي والدولي للمساعدة بعمليات إعادة الإعمار”.

وأشار هوك إلى أنَّ حماس إيران للحرب بالوكالة في الشرق الأوسط ربما يكون انخفض مؤخرًا نتيحة فيروس كورونا.

الذي أودى بحياة أكثر من 7 آلاف شخص بالبلاد، إلى جانب وجود توجه عراقي شعبي وحتى حكومي لإخراج طهران من البلاد.

في معرض سؤاله عن فيروس كورونا وانعكاساته في إيران، أكدَّ هوك أنَّ الأرقام الرسمية حول الفيروس غير صحيحة.

وعدد الإصابات بإيران قد يكون خمسة أضعاف الرقم المعلن.

وتابع:” شاهدنا شكلًا من تغير السلوك في إيران والصين، من سجن بعض الأشخاص الذين كشفوا الأرقام الحقيقية

وعزل أطباء وتهديد آخرين لأنهم قالوا الحقيقة”.

وكانت الولايات المتحدة فرضت، الأربعاء الفائت، حزمة جديدة من العقوبات الاقتصادية طالت 9 شخصيات بينهم وزير الداخلية، عبد الرضا رحماني فضلي، إلى جانب 3 كيانات اقتصادية.

وكثّفت التقارير الأمريكية، في الآونة الأخيرة، حديثها عن انهيار إيران في سوريا ونيتها الانسحاب من البلاد.

فيما تجري تحركات على الأرض للميليشيات الإيرانية كالانسحاب من ريف الرقة الشرقي وتغيير المواقع بحلب واستقدام تعزيزات لدير الزور.

بتوجه واضح لسعي إيران لتثبيت تواجدها بدير الزور المدينة وريفها الشرقي المحاذي للحدود العراقية.

 

قد يعجبك ايضا