مستلزمات المدارس تثقل كاهل أولياء الأمور في كوباني

Yekiti Media

تضاعفت أسعار مستلزمات المدارس في كوباني عن السنة الماضية بخمسة أضعافٍ، ما يزيد من اعباء الأهالي ويفاقم معاناتهم في كيفية تدبير القرطاسية والأغراض المدرسية لأبنائهم وخاصةً في ظلّ غلاء الأسعار والأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشها المواطنون.

وبحسب ما افاد به الأهالي لمراسل يكيتي ميديا، فان أسعار المستلزمات تضاعفت خمسة مرات عن العام الفائت، مضيفا بان كلّ تلميذٍ يتطلب إلى ما يقارب 45 ألف ليرة سورية في المرحلة الابتدائية فقط لاستكمال المستلزمات المدرسية حيث بلغ سعر الحقيبة المدرسية في مدينة كوباني ما بين 10-15 ألف ليرة سورية ناهيك عن الدفاتر والأقلام التي تشهد أيضاً ارتفاعاً جنونياً، في حين سجّلت أسعار الأحذية البناتية والصبيانية ما بين 13-18 ألف ليرة سورية،

وبدوره قال عمر مامد والي وهو أب لأربعة أطفالٍ يدرسون في المرحلة الابتدائية قال بهذا الخصوص : إذا فرضنا بأنّ الأب أو الأم لديمهما أكثر من طفلين طلاب في المدارس كم سيكلّفهم شراء الأغراض المدرسية ومستلزماتها وتوفير احتياجاتهم الأخرى في ظلّ هذه الأوضاع الصعبة والارتفاع الجنوني للأسعار،؟ و أي طالبٍ في المرحلة الابتدائية بحاجةٍ إلى 35- 50 ألف ليرة سورية لاستكمال كافة مستلزمات المدرسة.

ورجّح صاحب مكتبة الأمير فرهاد زكريا نبي في كوباني أنّ سبب ارتفاع أسعار المستلزمات المدرسية وقطاع التعليم كغيره يتأثّر بارتفاع الدولار مما يؤدي لزيادة الأسعار لافتاً إلى أنّ أسعار المستلزمات المدرسية الدفاتر والأقلام والحقائب تضاعفت لخمسة أضعافٍ عن العام الماضي مبيّناً أنّ الطالب كان يستطيع العام الفائت تأمين كافة مستلزماته بـ10 آلاف ليرة سورية في حين أنّ الطالب هذا العام يحتاج ما بين 40_50 ألف ليرة سورية لتوفير مستلزماته.

يذكر بان المنطقة الكردية في سورية تعيش ازمة اقتصادية خانقة بسبب ارتفاع المتزايد للدولار امام الليرة السورية، واحتكار بعض الاشخاص المقربين من سلطة امر الواقع ( إدارة PYD) بالسلع الاساسية والموسمية.

تمت قراءتها 186 مرة

قد يعجبك ايضا