مظاهرات نسائية ضد انتهاكات الفصائل المسلحة في مدينة سري كانييه

ترتفع وتيرة التصعيد في المناطق الكردية الواقعة تحت سيطرة ،الكتائب المسلحة المدعومة تركيا، لا سيما في ظل أوضاع اقتصادية سيئة تعصف بالعالم بأسره، وتصاعد حدّة الانتهاكات ضد مدنيي المنطقة من قبل الفصائل الموالية لتركيا. مظاهرات نسائية

في هذا السياق، أفادت مصادر محلية بأن الفصائل المسلحة، اعتقلت ما يقارب 20 مدنياً في قرى جرجب وحليوة وذياب وقاطوف ومضبعة، واقتادتهم إلى سجون فصيل سليمان شاه العامل في منطقة سيطرتها.

أعقب ذلك، اعتصامت عشرات النساء أمام المجلس المحلي في مدينة سري كانييه (رأس العين)، تطالبن الفصائل بالإفراج عن أزواجهن وأبنائهم، الذين اعتقلوهم خلال يومين من الاحتجاجات والمظاهرات ضد انتهاكات تلك الفصائل في قرى ذياب وحليوة وقاطوف في ريف رأس العين.

وشهدت المنطقة يوم أمس، مظاهرات لليوم الثاني على التوالي، في قريتي قاطوف وتل ذياب بريف سري كانييه، رفضاً من الأهالي لانتهاكات الفصائل الموالية لتركيا والتعدي على حرمة المنازل وسرقة ممتلكاتهم، والمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين في سجون تلك الفصائل.

كما داهمت عناصر الفصائل القريتين واعتقلوا عدداً من أبنائها، واقتادتهم إلى سجونها.

كما اكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس الأول، خروج مظاهرة لأهالي وسكان قرية قاطوف، ضد الانتهاكات المتواصلة من قبل الفصائل المسيطرة على المنطقة، حيث أفادت مصادر المرصد السوري، بأن عناصر من فصيل “سليمان شاه” اقتحموا منازل في القرية واعتقلوا 6 أشخاص على الأقل لأسباب مجهولة.

وكالات

تمت قراءتها 146 مرة

قد يعجبك ايضا