مــع قدوم فصل الصيف… أزمة المياه تعود للواجهة من جديد في تل تمر

Yekiti Media

أزمات عديدة تعاني منها مناطق كُُـردستان سوريا، دون وجود أيّ حلول من قبل النظام السوري، إدارة حزب الاتحاد الديمقراطي،أو المنظمات الدولية العاملة في المنطقة.

فإلى جانب أزمة التعليم في كركي لكي والدرباسية وعامودا، وأزمة الغاز المنزلي في قامشلو، وقطع التيار الكهربائي عن أغلب المناطق، وأزمة الوقود في مدينة كوباني، تعاني بلدة تمر وريفها من أزمة المياه إلى جانب مدينة الحسكة.

ويقدّر عــدد الساكنين في تل تمر والحسكة بنحو مليون إنسان، في ظلّ تفشّي وباء كورونا في المنطقة، وانحسار الأمطار في الموسم الزراعي ما يهدّد بكارثةٍ حقيقة.

وقال مراسل يكيتي ميديا في البلدة: إنّ الفصائل الموالية لتركيا جدّدت قطعها للمياه من محطة علوك في ريف سري كانييه منــذ نحو 6 أيام، ونقل مصدر مطلع لمراسلنا أنّ الاستجرار غير النظامي للتيار الكهربائي من الخط المغذّي من محطة تحويل الدرباسية بهدف سقاية الأراضي الزراعية تسبّب في الانقطاع المستمر للكهرباء، وبالتالي قطع ضخ المياه مــن علوك.

وأشار مراسلنا إلى أنّ الأهالي يقومون بشراء المياه الصالحة للشــرب من الصهاريج، ويُباع خزّان ماء 1000 لتر بخمسة آلاف ل.س

وكان المهندس (ك.م) قد صرّح ليكيتي ميديا عن قطع المياه قائلاً “تسبّب عطلٌ في خط الكهرباء المغذّي لمحطة علوك بريف سري كانييه بتوقّف ضخّ المحطة للمياه لثلاثة أيامٍ متتالية منذ 14 يوماً تقريباً”… للمزيد (أضغط هنا)

ومع قدوم فصل الصيف يتخوّف الأهالي من تكرار مأساة العام الماضي، من قطع المياه والكهرباء مع الارتفاع الكبير في درجات الحرارة والتي تصل إلى 50 درجة مئوية

تمت قراءتها 198 مرة

قد يعجبك ايضا