منظمة هولير لحزب يكيتي الكُردستاني – سوريا تزور ضريح الفنان سعيد كاباري

Yekiti Media

زار وفد من منظمة هولير لحزب يكيتي الكُردستاني – سوريا ضريح الفنان الكُردي الكبير سعيد كاباري ووضعوا اكليلاً من الورود على ضريحه الكائن في مقبرة ملا عمر بهولير.

وشارك الحزب مجموعة من الفنانين الكُرد كالفنان القدير محمود عزيز وابنة عفرين سوزدا عمو وخالد سيامند البرازي وحسين صوفي.

وبعد قراءة الفاتحة على روح الفقيد ألقى نواف رشيد عضو اللجنة السياسية لحزب يكيتي الكُردستاني-سوريا وممثل الحزب في هولير كلمةً باسم الحزب أشاد فيها بدور سعيد كاباري في تزويد المكتبة الموسيقية الكُردية بالأغاني القومية والثورية ولا سيّما أغانيه عن البيشمركة.

وعبّر رشيد عن الفراغ الذي سيحدثه غياب كاباري عن الساحة الكُردية ولا سيّما في هذه المرحلة.

وفي نهاية كلمته عبّر رشيد عن تعازي الحزب لعائلة سعيد كاباري مؤكّداً أنه ليس فقيد عائلته فقط بل فقيد الشعب الكُردي كلّه .

ومن جانبه ألقى الفنان القدير محمود عزيز كلمةً باسمه واسم نخبة من الفنانين عبّر فيها عن شكرهم لحزب يكيتي الكُردستاني-سوريا على هذه الخطوة وأكّد على أنّ سعيد كاباري لن يُعوّض لخصوصيته من جميع النواحي ولا سيّما انه يملك خزينة كبيرة من الأغاني الفلكلورية وتحويله قصص وملاحم كُردية الى أغاني بنكهةٍ خاصة.

وأشار عزيز بأنّ كاباري كان “معجزة فنية” جمع بين القصص والأغاني الفلكلورية القديمة والأغنية الكُردية الحديثة فكان مؤلّفاً وملحّناً وناقلاً، كما وقام الفنان محمود عزيز بتقليد عائلة الفنان سعيد كاباري درعاً تذكارية مقدمة من حزب يكيتي.


ومن جانبه ألقى شقيق الفقيد موسى كاباري كلمةً عبّر فيها عن شكره لحزب يكيتي وأكّد أنّ سعيد ليس مُلكاً لعائلته فقط بل مُلك كلّ الشعب الكُردي.
وأشار بأنه كان يفتخر دوماً بكُرديته وانتمائه إلى هذا الشعب العظيم.

يُذكر أنّ سعيد كاباري ينحدر من قرية خربي كجي بريف مدينة عامودا في كُردستان سوريا و قد تُوفّي فجر يوم الاثنين الرابع من أيار عن عمرٍ ناهز ٦٤ عاماً بعد صراعٍ مع مرضٍ عُضالٍ تاركاً وراءه ثمانية أبناءٍ وإرثاً موسيقياً فلكلورياً.

قد يعجبك ايضا