من سجل المعتقلين الكُــرد في سجون النظام السوري.. عبدالرحمن فارس

Yekiti Media

تحتجز مخابرات النظام السوري قسرياً، المئات من المدنيين الكُـرد في سجون، وأقبية المخابرات، في دمشق، منــذ اندلاع الثورة السورية في ربيع العام 2011

ومن هؤلاء المعتقلين الكُـرد، عبدالرحمن محمود فارس، بحسب ما أفاد به مصدر من عائلة المعتقل ليكيتي ميديا هو مـن مواليد 1983 قرية الريحاني التابعة لمدينة درباسية، سجل قيده القرمانية.

الاعتقال..

كان عبدالرحمن يقيم في دمشق شأنه في ذلك شأن آلاف الشباب الكُـرد الباحثين عــن لقمــة العيش، وبعــد انطلاق الثورة السورية في ربيع العام 2011 بدأ العمل مع مجموعات إغاثية، تحت مسمّى حركة شباب هنـــانو، ليتمّ اعتقاله من قبل أمن النظام السوري بتاريخ 1 نيسان 2013 ، وبعــد مضي 15 يوماً تمكّنت عائلته من معرفة مكان وجوده في سجن عــدرا، واستطاعت زيارته كلّ خميسٍ ولمــدة ستة أشهــرٍ ، وبتاريخ 10 آب 2013 أُفرِج عن عبدالرحمن عن طريق المحامي، وعــاد إلى منزله وبين أطفاله بحدود الساعة الواحدة ظهــراً.

الاعتقال الثاني… وبعــد ساعات من الإفراج عنه وصل إلى منزل عبدالرحمن ضابط يُدعا علي كوسا، بحجة أنّ إجراءات الإفراج عنه، والبراءة غير مكتملة، وعليه التأكّد من وجود ختم المحكمة على الإضبارة، ليتمّ اعتقاله مجدّداً، ومنــذ تاريخه انقطعت الأخبار عن عبدالرحمن.

عبدالرحمن محمود فارس متزوّج ولديه ثلاثة أبناء، حاصل على شهادة الثانوية العامة ولم يكمل دراسته بسبب الأوضاع الاقتصادية.

وكان آلاف المواطنين الكُـرد قد هاجروا من الجزيرة إلى دمشق وحلب أعوام 2007 و2008 و2009 بعد سنوات الجفاف، وإصدار المرسوم 49 الخاص بالمناطق الحدودية، بحثاً عن العمل.

جديرٌ بالذكر أنَّ المئات مــن المواطنين الكُـرد معتقلون لدى أجهزة النظام السوري، ممّن سكنوا في دمشق وحلب وما زال مصيرهم مجهولاً إلى الآن.

قد يعجبك ايضا