موسكو ستعدّ «إجراءات انتقامية» رداً على العقوبات الأميركية

Yekiti Media

حذّرت وزارة الخارجية الروسية اليوم (الخميس)، من أن موسكو ستعدّ «إجراءات انتقامية»، ردّاً على العقوبات الجديدة التي فرضتها واشنطن بحقّها على خلفية الهجوم بغاز «نوفيتشوك» في بريطانيا.

وقالت الناطقة باسم الوزارة ماريا زاخاروفا خلال مؤتمر صحافي، إن «الجانب الروسي سيبدأ بإعداد إجراءات انتقامية، ردّاً على هذا التحرّك الجديد غير الودّي من قبل واشنطن».

وأضافت ان «السلطات الأميركية اختارت عمداً طريق المواجهة في العلاقات الثنائية التي وصلت عمليا الى أدنى المستويات بسبب جهودهم».

وتابعت أن هذه العقوبات فرضت «بذريعة واهية»، والشروط التي عرضتها واشنطن من اجل رفعها «غير مقبولة على الاطلاق» من قبل موسكو.

وأوضحت الناطقة أن «سلطات بلادنا متّهمة مباشرة باستخدام مادّة غاز الأعصاب العسكري نوفيتشوك، على رغم أن الجانب البريطاني لم يتمكّن حتى الآن من تقديم أيّ دليل على ضلوع روسيا» في تسميم العميل الروسي المزدوج السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا في آذار (مارس) الماضي في سالزبري بإنكلترا.

وأكّدت أن «روسيا دمّرت بالكامل كلّ مخزوناتها من الأسلحة الكيماوية السنة الماضية».

وكان الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قال في وقت سابق «نعتبر الاعلان عن قيود جديدة مرتبطة بقضية سالزبري غير مقبول على الاطلاق ونعتبرها غير شرعية»، لكنه أضاف ان «موسكو لا تزال تأمل في اقامة علاقات بناءة مع واشنطن».

وكانت الولايات المتحدة أعلنت أمس، عزمها على فرض عقوبات اقتصادية جديدة على روسيا، بعدما تأكّدت من أنّ موسكو تقف وراء استخدام غاز الأعصاب «نوفيتشوك» في المملكة المتحدة.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت إن واشنطن «تأكّدت في السادس من آب (اغسطس) الجاري من أنّ الحكومة الروسية استخدمت أسلحة كيمياوية أو بيولوجية، في خرق للقوانين الدولية».

وأضافت أنه بموجب القانون الأميركي حول الأسلحة الكيماوية فإن هذا يستتبع فرض عقوبات اقتصادية تدخل حيز التنفيذ في 22 من الشهر الجاري، إذا لم يعترض عليها الكونغرس.

الحياة/ أ ف ب

مواضيع ذات صلة