موسكو وأنقرة تتفقان على تجنيب إدلب الخيار العسكري

Yekiti Media

مصادر مطلعة أعلنت أن أنقرة وموسكو توصلتا إلى تفاهمات تجنب محافظة إدلب الخيار العسكري، ستُعرض على قمة «ضامني آستانة» التي تستضيفها طهران غداً.

وأعلنت واشنطن أمس أنّ مجلس الأمن سيلتئم الجمعة لبحث الوضع في إدلب. وكررت تحذيراتها للرئيس بشار الأسد من استخدام أسلحة كيماوية، فيما كُشف عن تحرك النظام السوري لإخلاء مواقع عسكرية تحسباً لهجوم غربي.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن أن بلاده «تأمل بأن تسفر قمة طهران عن الحؤول دون شن هجوم على إدلب». ونقلت صحيفة «حريت» التركية عنه قوله للصحافيين على متن الطائرة لدى عودته من قرغيزستان: «سنصل بهذه القضية إلى نقطة إيجابية خلال قمة طهران. آمل أن نتمكن من منع النزعة المتطرفة للحكومة السورية».

وأعلنت وزارة الدفاع التركية عن اجتماع ضم مسؤولين أتراكاً وروساً على مدى خمسة أيام، خصصت للتطورات في سورية. وكشفت مصدر قيادي في المعارضة السورية المقربة من تركيا، أن الاجتماعات التي ضمت لجان عمل تركية وروسية «حققت تقدماً كبيراً لإيجاد حلول مقبولة لجميع الأطراف من أجل حل عقدة إدلب، ستُعرض على قادة البلدان الضامنة لآستانة». ولفت إلى «تغيرات إيجابية في لهجة موسكو وطهران»، مرجحاً التوصل إلى اتفاق يضمن «إخلاء إدلب من التنظيمات المصنّفة إرهابية، على أن تتولى تركيا العملية، ومنحها الوقت الكافي لذلك، وانتشار مجموعات من الشرطة العسكرية الروسية في جسر الشغور ومناطق حساسة في حماة وسهل الغاب، على ألا تدخل قوات النظام السوري هذه المناطق، وتبقى خاضعة للفصائل الموالية لأنقرة».

وأضاف المصدر أن «الروس وافقوا على أن يتولى الأتراك السيطرة على سلاح الفصائل الثقيل، وأن تُعهد إليها مسؤولية الأمن داخل تلك المناطق، وتتعهد منع أي هجوم على القاعدة الروسية في حميميم وقوات النظام». في المقابل «وافقت أنقرة على دخول مؤسسات النظام المدنية إلى تلك المناطق بإشراف روسي». وأشار المصدر إلى أن الطرفين اتفقا على أن «تشرف روسيا وإيران على فتح المعابر من جهة مناطق النظام، في مقابل إشراف تركي على الجهة المقابلة، كما تتولى روسيا وتركيا فتح الطريق الدولي من مورك شمال حماة، ومعبر باب السلامة وحمايتهما». وذكر أن «الجانب التركي عرض إنشاء مركز للتعاون الاستخباراتي مع روسيا وإيران لتحديد مواقع التنظيمات الإرهابية، والتنسيق من أجل توجيه ضربات إليها».

من جانبه رجح مصدر روسي «قبول موسكو هذه الخطة لأنها تضمن إنهاء جبهة النصرة، ووقف الهجمات على قاعدة حميميم، ولا تعرضها إلى ضغوط دولية بسبب موجات اللاجئين والخسائر البشرية في حال حصلت معركة».

 

تمت قراءتها 1146 مرة

قد يعجبك ايضا